الشريط الأخباري

جواز السفر الفلسطيني وعقدة الدخول للخليج ..عاطف ابو الرب

مدار نيوز، نشر بـ 2016/09/09 الساعة 3:03 مساءً
شارك الخبر:

رجل أعمال يحمل جواز سفر أردني يتحدث لزميل عن مهنية أمن المطار في الإمارات العربية المتحدة عندما تعطلت الرحلات لسبب، لم يتسنى لي معرفته. ويشيد بقدرة هذه الدولة الصغيرة على استقبال عشرات الآلاف من المسافرين في فنادقها دون إرباك.. أمر جميل…
ما استوقفني في حديث رجل الأعمال وصفه لحادثة حصلت مع ثلاثة تجار فلسطينيين، يحملون جواز سفر فلسطيني، كيف أوقفهم الامن، ورفض التعامل معهم مثل بقية المسافرين، وكيف أصر الأمن على عدم دخولهم للإمارات، وأجبرهم على المبيت في أرض المطار… ومما قاله رجل الأعمال إن الأمن الإماراتي قال يوضوح للمسافرين بجواز فلسطيني” تعليمات واضحة.. جواز سفر فلسطيني.. سوري إسرائيلي ممنوع يدخل الإمارات”.

 


محزن ومقرف هذا الموقف، فكيف يمكن لدولة عربية أن تساوي بين جواز سفر دولة الاحتلال، وبين جواز سفر دولة فلسطين تحت الاحتلال، مع أنها تسمح بدخول الفلسطيني الذي يحمل جواز سفر أردني مؤقت.

 

هذا يعني أن المستهدف الكيونونة الفلسطينية السياسية، ويعني أن دولة الإمارات لا تحترم جواز سفر فلسطين، وأنها ترضى بدخول الفلسطيني بجواز أردني، مع أنها تدرك أنه يقيم في الأراضي المحتلة، ترى ما هو تبرير هذا التصرف الغريب؟ وفي الوقت الذي أشكر فيه الأردن على منحه جواز أردني لمئات آلاف الفلسطينيين، لا يسعني إلا أن أرفع صوتي، بعد أكثر من عشرين عاماً على صدورجواز السفر الفلسطيني، ماذا تعمل وزارة الخارجية ؟ الفلسطينية لكسب احترام واعتراف الدول العربية وغبر العربية بالجواز الفلسطيني؟ وهل سكوت القيادة الفلسطينية عما يجري موافقة ضمنية للتخلي عن الجواز الفلسطيني؟ هذا ويدرك القاصي والداني حاجة الفلسطيني لدول الخليج.

 

أتمنى أن يكون معاليييييي الوزير المالك قد سمع بهذه المعاناة، وأن يعمل على تفكيك سر منع حملة الجواز الفلسطيني من دخول الخليج العربي أسوة بحملة بقية جوازات سفر العالم.

شارك الخبر:

تعليقات