الشريط الأخباري

أدهم وتيسير ومحمود لم يعلموا أنهم لن يكملوا ساعات الصباح الأولى

مدار نيوز، نشر بـ 2021/06/10 الساعة 10:13 صباحًا
شارك الخبر:

جنين/مدار نيوز/

لم يكن يعلم أدهم وتيسير ومحمود أنهم لن يكملوا ساعات الصباح الأولي من اليوم… لترحل أرواحهم إلى جنات الخلد… ربما بالأمس خطط الشبان الثلاثة ليعيشوا يوماً خاصاً، ومنهم من رسم أحلاماً كثيرة للمستقبل، ومنهم ربما من كان يفكر بالعودة إلى منزله.. لكن رصاص الإحتلال دمر أبسط ما كان يفكر به الشبان،، أدهم وتيسير عادوا الى منازلهم اجسادا يوارون الثرى تاركين في قلوب ابائهم جرحاً سيبقى ينزف لحين اللقاء بهم، لكن محمود رحل بروحه وسرق جسده العدو الإسرائيلي الذي تسبب بكل هذا الدمار.

شبان بعمر الورد رحلوا بعد أن أعدمتهم قوات الإحتلال بدم بارد،، لتصطف جريمة أخرى إلى تاريخ جرائم الإحتلال التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.

شارك الخبر:

تعليقات

آخر الأخبار