الشريط الأخباري

“أكسيوس”: ترامب طلب منع دخول النائبتين طليب وعمر لإسرائيل

مدار نيوز، نشر بـ 2019/08/12 الساعة 7:26 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز – وكالات: كشف موقع أكسيوس إلإكتروني السبت، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه طلبا لإسرائيل بعدم السماح للنائبة الديمقراطية من ولاية ميشيغان رشيدة طليب (الفلسطينية الأصل) والنائبة الديمقراطية من ولاية مينسيسوتا إلهان عمر (الصومالية الأصل) من دخول إسرائيل والضفة الغربية المحتلة.

وبحسب الموقع، “أوصل الرئيس الأميركي ترامب آرائه الخاصة إلى أعلى مستوى في الحكومة الإسرائيلية. لكن ترامب ينفي ، عبر الناطقة باسمه في البيت الأبيض ستيفاني غريشام ، أنه أعطى أي نوع من التوجيه للإسرائيليين، حيث قالت جريشام يوم السبت يمكن للحكومة الإسرائيلية أن تفعل ما تريد. إنما هذه الأخبار (عن الطلب من إسرائيل عدم السماح للنائبتين بالدخول ) ما هي إلا أخبار مزيفة”.

ويقول الموقع “لقد قال ترامب لمستشارين أميركيين ، بمن فيهم كبار المسؤولين في إدارته ، بأنه يتعين على إسرائيل منع دخول النائبة عمر والنائبة طليب لأن عضوات الكونجرس (طليب وعمر) يدفعان لمقاطعة إسرائيل ، وفقًا لمصادر مطلعة على تعليقات ترامب الخاصة”.

يذكر أن الكنيست الإسرائيلي صادق عام 2017 على قانون يلزم وزير الداخلية بمنع الرعايا الأجانب الذين يدعمون حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) من دخول إسرائيل .

ويأتي موقف الرئيس ترامب هذا في حال ثبات صحته ، بعد أيام من موافقة مجلس النواب الأميركي بأغلبية ساحقة على قرار يدين حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات بي.دي.إس التي تدعمها كلا النائبتين ، طليب وعمر . وينص قرار مجلس النواب المعادي لحركة المقاطعة على أن “الحركة العالمية لمقاطعة دولة إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين (بي.دي.إس) تعزز مبادئ الشعور بالذنب الجماعي والعقاب الجماعي والعزلة الجماعية ، والتي تدمر آفاق التقدم نحو السلام”.

ويدعي موقع أكسيوس أن “ترامب أخبر المقربين إليه أنه لا يتفق مع مبررات السفير الإسرائيلي رون ديرمر بأن تجاهل إسرائيل لقانونها والسماح لعمر وطليب بزيارة إسرائيل بسبب احترام إسرائيل للكونغرس”.يشار إلى أن ديرمر صرح الشهر الماضي أنه “احتراما للكونجرس الأميركي والتحالف الكبير بين إسرائيل وأمريكا ، لن نمنع أي عضو في الكونغرس من الدخول إلى إسرائيل”.

ومضى الموقع قائلا “لقد قال ترامب إنه إذا أرادت عمر زطليب مقاطعة إسرائيل ، فينبغي على إسرائيل أن تقاطعهما” بحسب مصادر مقربة من الموقع.

يقول المسؤولون الإسرائيليون إن القيادة الديمقراطية للكونجرس دفعت ديرمر إلى السماح لعضوات الكونغرس بدخول البلاد. إن دعوتهم ، لكل هؤلاء المسؤولين ، هي سبب رئيسي لسماح نتنياهو بإدخال امرأتين.

وافاد الموقع أن الحزب الديمقراطي أبلغ إسرائيل إنه في حال منع الحكومة الإسرائيلية دخول طليب وعمر من الدخول ، فإن الأعضاء الديمقراطيين الآخرين سيلغون رحلة إسرائيل المخطط لها برعاية منظمة اللوبي ألإسرائيلي “أيباك” .

وبدأ الاثنين، 5 آب 2019 41 نائبا ديمقراطيا من النواب الجدد (المنتخبين في انتخابات تشرين الثاني 2018) بقيادة زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب ستيني هويار المقرب من “إيباك” زيارته لاسرائيل فيما بدأ النواب الجمهوريون بزيارتهم يوم الجمعة ، 9 آب 2019. وكلا الفريقين يقومون بزيارة مدفوعة التكاليف من من منظمة اللوبي الإسرائيلي “إيباك”.

وكانت النائبة رشيدة طليب قد اعلنت إثر انتخابها أنها ستقوم باصطحاب وفد نيابي مضاد لوفد “إيباك” لإطلاع مجلس النواب على المعاملة التعسفية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة التي تنحدر منها ولزيارة جدتها المقيمة في بلدة “بيت عور الوفقا”.

ويؤكد موقع أكسيوس أنه في الأسبوع الماضي ، عقد نائب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي روفن عازار اجتماعًا بين الأجهزة من مكتب رئيس وزراء إسرائيل مع ممثلين عن وزارات الخارجية والداخلية والشؤون الإستراتيجية للاستعداد للزيارة ، “وفقًا لمسؤولين إسرائيليين تم إطلاعهم على الاجتماع”. وأضاف المسؤولون أن الاجتماع ركز على كيفية الرد على التصريحات المعادية لإسرائيل التي ستدلي بها النائبتين طليب وعمر أثناء الرحلة المتوقعة وما إذا كان ينبغي السماح بدخول الأشخاص المسافرين معهن من غير أعضاء الكونغرس والذين يدعمون حركة المقاطعة الإسرائيلية.

وقد أمضى الريس الأميركي ترامب الشهر الماضي في مهاجمة طليب وعمر والنائبتين الأخرتين ، ألكيزاندريا أوكاسيو كورتيز ، وآيانا بريسلي المعروفات باسم “الفريق” وهن من التقدميات في الحزب الديمقراطي واقترح أن “النساء” الأربعة يجب أن يعدن إلى المكان الذي جاءوا منه علما طليب وكورتيز وبرسلي من مواليد الولايات المتحدة في حين أن النائبة إلهان عمر هي من مواليد صوماليا وأصبحت أميركية الجنسية وهي في الرابعة عشر من عمرها.

وصوت 235 ديمقراطيا في مجلس النواب و 4 جمهوريين لصالح قرار في منتصف يوليو “يدين بشدة التعليقات العنصرية للرئيس دونالد ترامب التي شرعت وزادت من الخوف والكراهية للأميركيين الجدد والأشخاص الملونين”.

ومن المتوقع أن يصل الوفد النيابي الذي تقوده طليب إلى إسرائيل والأراضي المحتلة يوم 18 آب الجاري.

شارك الخبر:

تعليقات