الشريط الأخباري

أميركا تقصف مواقع سورية

مدار نيوز، نشر بـ 2017/04/07 الساعة 6:56 صباحًا

مدار نيوز – وكالات: قال متحدث باسم البنتاجون إن الجيش الأمريكي أطلق 59 صاروخا من طراز توماهوك من مدمرتين للبحرية الأمريكية اليوم الجمعة، على قاعدة جوية سورية وإن من بين الأهداف طائرات وأنظمة للدفاع الجوي.

وأضاف المتحدث جيف ديفيز للصحفيين “استهدفت هذه الصواريخ طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والإمدادت اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي وأجهزة رادار”.

وقال طلال البرازي محافظ حمص إن الضربة الصاروخية الأمريكية على قاعدة جوية قرب مدينة حمص يوم الجمعة لا يعتقد أنها تسببت في “أضرار بشرية كبيرة” لكن هناك أضرارا مادية.

وأضاف “أعتقد إن شاء الله أن الأضرار البشرية ليست كبيرة لكن هناك أضرارا مادية.” وقال إنه يأمل ألا يكون هناك الكثير من القتلى والجرحى. وأشار إلى أن عمليات إنقاذ وإطفاء تجري منذ ساعتين.

من جانبه، قال مسؤول دفاعي أمريكي إن الضربة الأمريكية بصواريخ كروز في سوريا يوم الجمعة “منفردة” مما يعني أن من المتوقع أن تكون ضربة واحدة وألا تكون هناك خطط حالية للتصعيد.

وأضاف المسؤول، طالبا عدم ذكر اسمه، أنه يعتقد أن الضربة لا تشير إلى تغيير كبير في تركيز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الشؤون الداخلية.

فيما كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إنه أمر بضربة عسكرية على قاعدة جوية في سوريا انطلق منها هجوم كيماوي فتاك هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون عسكريون إن الجيش نفذ عشرات الضربات بصواريخ كروز على قاعدة جوية تسيطر عليها القوات الحكومية السورية ردا على الهجوم الكيماوي الذي وقع يوم الثلاثاء في منطقة تسيطر عليها المعارضة.

وفي مواجهة أكبر أزمة في السياسة الخارجية منذ توليه الرئاسة في يناير كانون الثاني قام ترامب بأكبر تحرك أمريكي مباشر حتى الآن في الحرب الأهلية المستمرة منذ ست سنوات وهو ما يزيد خطر المواجهة مع روسيا وإيران حليفتي الأسد.

وقال مسؤولون طلبوا عدم نشر أسمائهم إن نحو 50 صاروخا من طراز توماهوك أطلقت من سفن تابعة للبحرية الأمريكية في البحر المتوسط فأصابت عدة أهداف منها المدرج وطائرات ومحطات وقود في قاعدة جوية بحمص.

ولم تتضح بعد تفاصيل تقديرات الأضرار التي خلفتها الضربات ونفذت في الساعة 0045 بتوقيت جرينتش.

واختار ترامب على ما يبدو تنفيذ هجمات على أهداف محددة بدلا من هجوم شامل على قوات ومنشآت الحكومة السورية.

وأسفر الهجوم بالغاز السام في بلدة خان شيخون بشمال سوريا عن مقتل 70 شخصا على الأقل كثيرون منهم أطفال.

وألقت واشنطن باللوم في الهجوم على الحكومة السورية مما يجعلها على خلاف مع موقف روسيا التي تنشر قوات برية وجوية في سوريا. ونفت الحكومة السورية مسؤوليتها عن الهجوم.

وتوجيه ضربات للأسد قد يضع الولايات المتحدة في خلاف مع روسيا الحليف القوي للحكومة السورية والتي تدخلت لدعم الرئيس السوري في سبتمبر أيلول 2015 مما حول دفة الصراع لصالحه.

وحتى الآن ركز ترامب سياسته تجاه سوريا بشكل شبه حصري على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا حيث تعمل قوات خاصة أمريكية مع فصائل مسلحة عربية وكردية.

وأغضب الهجوم بالغاز في إدلب العالم. وقال ترامب يوم الأربعاء إن الهجوم دفعه لإعادة التفكير بشأن الأسد.

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاجون جيف ديفيز يوم الخميس إن الجيش الأمريكي أخطر القوات الروسية مسبقا بضرباته على قاعدة جوية سورية ولم يقصف الأجزاء من القاعدة التي يعتقد أن للروس وجودا فيها.

وأضاف ديفيز في تصريحات للصحفيين عن العملية أن الجيش الأمريكي أجرى “عدة” حوارات مع القوات الروسية يوم الخميس قبل الضربة مستخدما خط اتصال أنشئ في وقت سابق لمنع حدوث اشتباك بطريق الخطأ في سوريا خلال المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان فلاديمير سافرونكوف نائب مبعوث روسيا بالأمم المتحدة حذر يوم الخميس من “عواقب سلبية” إذا شنت الولايات المتحدة ضربات عسكرية على سوريا بسبب هجوم بالغاز السام.

وأضاف للصحفيين ردا على سؤال عن ضربات أمريكية محتملة “علينا أن نفكر في العواقب السلبية وستكون المسؤولية في حال وقوع عمل عسكري على عاتق من يبدأ مثل هذا التحرك البائس الملتبس”.

وتابع ردا على سؤال عن هذه العواقب السلبية “انظروا إلى العراق وانظروا إلى ليبيا”.

رويترز

رابط قصير:
https://madar.news/?p=36839

تعليقات

آخر الأخبار

جنين تشيع جثامين 6 شهداء

الأربعاء 2024/06/12 4:10 مساءً

الحكومة تعلن موعد عطلة عيد الأضحى

الأربعاء 2024/06/12 1:55 مساءً