الشريط الأخباري

أيزنكــوت: ” احتمال قوي لموجة عنف في الضفة الغربية”

مدار نيوز، نشر بـ 2018/09/20 الساعة 10:34 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس –  ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت القناة الثانية الإسرائيلية: ” التحذير الخطر من طرف رئيس الأركان الإسرائيلي للكبنيت هو أن هناك حالة توتر مقلقه في الضفة الغربية بسبب التضييق على أبو مازن، وحالة المواجهة بين السلطة الفلسطينية وإدارة ترمب، وزراء في الكبنيت، كلام لم يثير إعجابنا، وهو حديث بروتوكولي”.

وتابعت القناة الثانية الإسرائيلية، لاجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر وصل رئيس الأركان جادي أيزنكوت بتحذير خطير، حيث حذر وبشكل حاد وقطعي عن حالة مقلقة في الساحة الفلسطينية.

رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي قال أن احتمالات اندلاع موجة عنف جديدة في الضفة الغربية يصل ما بين 60 إلى 80%، وحال اندلعت موجة العنف ستكون جدية، وستكون جدية أكبر من قطاع غزة من حيث القوات المطلوب من الجيش الإسرائيلي استخدامها في الضفة الغربية، ومن حيث الاحتكاك بالسكان.

وعن أسباب ودافع الموجة المحتملة من المواجهات في الضفة الغربية، قال رئيس الأركان الإسرائيلي أن مجموعة أسباب أهمها المواجهة بين أبو مازن والإدارة الأمريكية، إلى جانب الضربات الدبلوماسية التي تلقاها أبو مازن من البيت الأبيض.

ويضاف إلى ذلك علاقاته المتهالكة مع الدول العربية، والضغط  عليه من أجل  التوصل لاتفاق مصالحة مع حركة حماس، وفي حال تعثر المفاوضات بين الجانبين هناك قلق من أن “إسرائيل” ستدفع أبو مازن لخارج الصورة وتخلق طريقا مباشراً مع حركة حماس.

وهناك عوامل أخرى ستدفع باتجاه تسريع موجة جديدة من العنف حسب رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي، منها الوضع الصحي لأبو مازن، والاعتقاد بمساعدته ل “إسرائيل” في مكافحة الإرهاب بدون مقابل.

وتابع أيزنكوت حديثه في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر بالقول، منسوب التوتر سيرتفع بعد الخطاب الذي سيلقيه أبو مازن في الأمم المتحدة في الأسبوع القادم، وحتى لو لم يقم أبو مازن بخلط كل الأوراق في خطابه، فهو سيلقي خطاباً حربياً وقتالياً قد يشعل الأرض، وخطاب كهذا كان الدافع لتنفيذ العمليات الفردية في السابق.

وعن الحلول التي اقترحها رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي قالت القناة العبرية، العمل باتجاه تحسين الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية، والإدارة الجيدة لضغوطات الإدارة الأمريكية على السلطة الفلسطينية غير المدركة بعد لنتائج مثل هذه الضغوطات، والعمل على إيجاد حل للمشكلة الإنسانية في قطاع غزة.

وتابع رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي، يجب التركيز أكثر على الجبهة الشمالية ، وهي الجبهة الأكثر أهمية بالنسبة ل “إسرائيل”، وتشكل التحدي الأكبر، وإلا ستجد “إسرائيل” نفسها موزعة على أكثر من جبهة في نفس الوقت.

عن أقوال رئيس الأركان قالت القناة العبرية، هذا تحذير متشائم للغاية من رئيس الأركان، لكن الوزراء  الذين حضروا الاجتماع لم يتأثروا بكلامه، وقالوا، لا يوجد جديد في ما قدمه رئيس الأركان، ولا يمكننا تغيير الوضع، مسؤول رفيع في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر وصف ما قاله رئيس الأركان بأنه ليس أكثر من حديث بروتوكولي.

عضو الكنيست الإسرائيلي، ووزير الحرب الإسرائيلي السابق عمير بيرتس علق على أقوال رئيس الأركان بالقول: “أيزنكوت، كغيره من رؤساء المؤسسة العسكرية الإسرائيلية يحذر من أن الفشل السياسي الإسرائيلي مسألة خطرة، وسيكون له ثمن، وليس لإسرائيل خطة سياسية، ومن يرفضون الحديث مع أبو مازن سيجدون أنفسهم بدون شريك لعملية السلام، أعرف أيزنكوت، لا يتحدث للبروتوكول فقط، ومن المجدي لنتنياهو أن يعقد غداً اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر من أجل تغيير الواقع لا إدارته”.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=105359

تعليقات

آخر الأخبار