الشريط الأخباري

إحالة محمد رمضان إلى التحقيق بسبب أقوى حفلة في مصر

مدار نيوز، نشر بـ 2019/05/18 الساعة 12:30 مساءً
شارك الخبر:

شركة الريماس للإنتاج الفني وجهت إنذارا إلى محمد رمضان على يد محضر، بضرورة الالتزام ببنود العقد المبرم بينهما، وعدم الإخلال به. وحسب البيان الذي أصدرته الشركة، تمت الإشارة إلى أن محمد رمضان لم يحترم التعاقد وقام بتقديم حفلات دون الرجوع للشركة المنتجة، واستخدم ألحانا مملوكة للشركة أيضا.. جاء ذلك دون إذن كتابي.. مما أصاب الشركة بالضرر المادي والمعنوي.

وأكدت شركة ريماس أنها تقدمت بشكوى رسمية لنقابة المهن الموسيقية، طالبت فيها بإيقاف التعامل ومنع حصول محمد رمضان على تصاريح عمل من النقابة دون الرجوع للشركة، حسب العقد المبرم بين رمضان والشركة.

وجرى تحديد جلسة يوم الإثنين المقبل للتحقيق مع محمد رمضان في نقابة الموسيقيين، كما تقدمت الشركة بمذكرة أخرى للدكتور أشرف زكي، نقيب الممثلين، للمطالبة بوقف تصاريح محمد رمضان، والتحقيق فيما نسب إليه بعد إخلاله ببنود التعاقد مع شركة الريماس للإنتاج الفني.

يذكر أن نقابة المهن الموسيقية تلقت نسخة من البلاغ المقدم إلى النائب العام ضد رمضان من المحامي سمير صبري، وتضمن توجيه عدة اتهامات بحق الممثل المصري بعد ظهوره عاريًا على خشبة المسرح في حفله الغنائي الأول الذي أقيم نهاية مارس الماضي، و طلب البلاغ إيقافه عن العمل ومحاكمة من منحه تصريح بالغناء.

وطلب صبري التحقيق في البلاغ وإحالة محمد رمضان للمحاكمة الجنائية، ولتتخذ نقابتا المهن التمثيلية ونقابة الموسيقيين الإجراءات المنصوص عليها لارتكابه مخالفات نقابية، وقدم صبري المستندات المؤيدة لبلاغه وشكواه، ولم يتم تحديد موعد لبدء التحقيق.

وتجاهلت نقابة الموسيقيين كل المطالب الخاصة باستدعاء الفنان محمد رمضان للمثول أمام لجنة تحقيق، واختار مجلس النقابة برئاسة الفنان هاني شاكر ، حلا آخر لمواجهة الأزمة، وهو إصدار ضوابط جديدة لمنح التصاريح الخاصة بإحياء الحفلات الغنائية للنجوم غير المقيدين بجدول النقابة.

النقابة أصدرت بيانا عاجلا أكدت فيه أنها لن تمنح أي تصاريح حفلات إلا من خلال لجنة فنية لتقييم المستوى الفني، آخذة في الاعتبار مدى الالتزام بالقيم الأخلاقية والمجتمعية المتعارف عليها، وعدم مخالفتها للنظام العام، وأضافت أنها ستلاحق من يخالف ذلك قانونا.

وأضاف البيان: تؤكد نقابة المهن الموسيقية نقيبا ومجلسا وأعضاء جمعية عمومية، أنها سوف تتصدى بكل حزم لأي ظواهر قد تسيء للفن المصري بشكل عام والغناء على نحو خاص، ولن تسمح بالتعدي على تلك الثوابت الثقافية وترفض أي تدنّ في الأسلوب والأداء، فيما كانت مصر وستظل بفنونها وتعدديتها الثقافية هي مصدر الإلهام والإبداع والحضارة والتاريخ.

شارك الخبر:

تعليقات