الشريط الأخباري

إسبانيا تصادر كافة ممتلكات عمِّ بشار الأسد.. تعرَّف على حجم وقيمة “آلة العقارات” المذهلة التي تخصّه

مدار نيوز، نشر بـ 2018/03/14 الساعة 3:50 مساءً
شارك الخبر:

وكالات- مدار نيوز : صادرت الخدمة الجمركية الفرنسية، بالتعاون مع نظيرتها الإسبانية، ممتلكات عمِّ الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، التي وصلت قيمتها إلى 600 مليون يورو في الأراضي الإسبانية.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، أنه تمت مصادرة نحو 503 منشآت تقدر قيمتها بنحو 600 مليون يورو، التي كان يملكها رفعت الأسد وأقرباؤه بمدينة ماربيلا الإسبانية.

وأشارت الوكالة إلى أن الحديث يدور عن فنادق ومطاعم ومقتنيات فاخرة.

وكان المجلس القضائي الوطني الإسباني، فتح في أبريل/ نيسان 2017، تحقيقاً في قضية تبييض الأموال من قبل رفعت الأسد. وقد جمدت السلطات الإسبانية الحسابات المصرفية لـ16 شخصاً و76 مؤسسة مرتبطة باسم عم الأسد. كما أجرت أعمال بحث في ممتلكاته في مدن ماربيلا وبويرتو بانوس.

مدينة سورية في قلب إسبانيا

وكان رفعت الأسد البالغ من العمر 80 سنة، يخطط لبناء مجمع سكني ضخم لإيواء السوريين المنتمين لطائفته. وقد اختار رفعت الأسد أراضي تزدهر فيها أشجار الشوح الإسباني والفلين. وتحتل هذه الأراضي ثلث بلدية “بينافيس”، التي تقع في مقاطعة ملقة التابعة لمنطقة أندلوسيا جنوبي إسبانيا.

ووفقاً لتصريحات قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية، فإن في هذه المدينة التي تقع على سواحل كوستا ديل سول، والمجاورة لمدينة ماربيلا الفاخرة التي تحولت إلى نموذج للترف المدقع؛ يمتلك رفعت بعض الأراضي الأكثر تميزاً، ويطمح لبناء “مدينة سورية”، بكل حذر وسرية.

وكان قد صدر قرار عن المحكمة الإسبانية بالحجز على ممتلكات الأسد، التي من بينها 16 عقاراً في ماربيلا وبويرتو بانوس.

وفي هذا الصدد، كشف قاض إسباني، أنَّ رفعت الأسد التزم وأصرَّ على مواصلة “النضال القانوني”، في هذه القضية التي تتهمه بتحويل “آلة العقارات”، التي يملكها، التي تتكون من 3300 هكتار بقيمة 60 مليون يورو، إلى منطقة حضرية خاصة.

وتجدر الإشارة إلى أن المناطق التي يسيطر عليها رفعت الأسد، سبق أن تم تسجيلها كمناطق ذات مصلحة عامة، حسب التصنيف الأوروبي. علاوة على ذلك، أدرجت الحكومة الأندلسية هذه العقارات ضمن المناطق ذات الحماية الخاصة.

 

شارك الخبر:

تعليقات