الشريط الأخباري

إسرائيل هيوم: غضب على موافقة أبو مازن على الكنفدرالية

مدار نيوز، نشر بـ 2018/09/04 الساعة 11:36 صباحًا

 

مدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: في خبر لها وصفته بالخاص، نقلت صحيفة إسرائيل هيوم العبرية أن هناك غضب أردني، وغضب في منظمة التحرير الفلسطينية على  إعلان أبو مازن عن استعداده لقبول كنفدرالية مع الأردن شريطة أن تكون إسرائيل جزء منها.

وجاء في تفاصيل الخبر في الصحيفة العبرية، انتقادات حادة لرئيس السلطة الفلسطينية بعد إعلانه أنه على استعداد للموافقة على كنفدرالية بين الضفة الغربية والأردن شريطة أن تكون “إسرائيل” جزء منها، وكان رئيس السلطة الفلسطينية قد تحدث في الموضوع أمام أعضاء من الكنيست واليسار الإسرائيلي التقاهم في المقاطعة، وقال أن مبعوثي الرئيس الأمريكي جاررد كوشنر وجيسون جرنبلت طرحوا أمامه فكرة كنفدرالية أردنية فلسطينية.

وقال أن رده كان أن لا مانع لدية من كنفدرالية مع الأردن شريطة أن تنضم “إسرائيل” لهذه المبادرة، وتتم إقامة كنفدرالية ثلاثية، أردنية إسرائيلية وفلسطينية.

شخصيات أردنية وفلسطينية رفيعة، وأعضاء كنيست من القائمة المشتركة رفضوا المبادرة التي قدمت لرئيس السلطة الفلسطينية، ورفضوا موافقته عليها، وقالوا أن أبو مازن فقط كشف عن المبادرة، وهو مقتنع أن الفكرة غير مجدية لا الآن ولا في المستقبل.

الناطقة باسم الحكومة الأردنية رداً على تصريحات أبو مازن رفضت المبادرة وقالت أن كنفدرالية مع السلطة الفلسطينية قضية غير مطروحه للنقاش، وليس للأردن وضع سياسي في الضفة الغربية ،ولا تغيير في الموقف الأردني القوي والواضح القائم على أساس حل الدولتين .

مصدر أردني رفيع قال أن هذا الإعلان مبادرة مدروسة ومتعمدة من أبو مازن من أجل إفشال الجهود الداخلية للمصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، وتابع المسؤول الأردني الرفيع حديثه بالقول: “هناك الكثيرون في إسرائيل يدعون أن الأردن هو فلسطين بالفعل ، وهو ما نرفضه تمامًا. لقد فوجئنا عندما سمعنا أبو مازن يقول إنه يدعم كونفدرالية سياسية تشمل الأردن وفلسطين بشرط أن تشارك إسرائيل فيها”.

وفي رام الله كانت انتقادات لأبو مازن، شخصية  رفيعة من منظمة التحرير الفلسطينية قالت لصحيفة إسرائيل هيوم، الحديث يدور عن فكرة وهمية تشكل حلم لليمين الإسرائيلي الذي يطمح لنقل السلطة في الضفة الغربية للأردن، من الصعب أن لا نصدق أن الخطوة جاءت لإفشال جهود المصالحة الفلسطينية، وأبو مازن يعرف الموقف الفلسطيني والموقف الأردني من مثل هذه المبادرة، كما أعلن أعضاء الكنيست عن القائمة المشتركة رفضهم لفكرة الكنفدرالية مع الأردن.

وعن الموقف الإسرائيلي نقلت الصحيفة العبرية، وزير إسرائيلي قال أن تصريحات أبو مازن لم تأتي من فراغ، الفكرة عادت للنقاش في الحورارات السياسية مؤخراً، وموجودة على الطاولة، وللكفندرالية إيجابيات كثرة للإسرائيليين وللإردنيين.

وتابع الوزير الإسرائيلي، من الواضح أن أبو مازن لن يوافق على الاقتراح، ولكن يجب نقاشه بعد وفاته أو بعد تركه للسلطة،  وعندما تنضج  الصورة سيتم تقديم اقتراح الكونفدرالية إلى الفلسطينيين بالتشاور مع الدول العربية، وبالتالي لن يكون أمامهم خيار سوى الموافقة على ذلك، مكتب  نتنياهومن جهته رفض التعليق.

مصدر أمريكي مقرب من البيت قال، المبادرة الأمريكية للسلام لن تعرض قريباً، ولا حتى في الاجتماع العام للأمم المتحدة بعد ثلاثة أسابيع، وفحوى الكلام نفسه قاله مستشار ترمب للأمن القومي جون بولتن عندما زار دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=103504

تعليقات

آخر الأخبار