الشريط الأخباري

إصابات عقب قمع الإحتلال لمسيرات سلمية بالضفة

مدار نيوز، نشر بـ 2018/10/12 الساعة 2:22 مساءً
شارك الخبر:

نابلس-مدار نيوز: أصيب عدد من المواطنين اليوم الجمعة، عقب قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي، لمسيرات سلمية منددة بجرائم الاحتلال بالضفة الغربية.

وأفاد مصادر محلية بإصابة عدد من المواطنين بالاختناق، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع، على المصلين فور انتهاء صلاة الجمعة في أحد المساجد وسط مدينة قلقيلية.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه المصلين وقت انتهائهم من صلاة الجمعة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق. وأضاف الشهود أن مواجهات اندلعت على الشارع الغربي من المدينة بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أمطرت المنطقة بالغاز المسيل للدموع.

أصيب 7 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما، فيما اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المواطن جمال جمعة (55 عاما).

واقتحمت قوات الاحتلال القرية وسط إطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مما أدى الى إصابة 7 شبان بالرصاص “المطاطي” وعولجوا ميدانيا.

وأصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق شديد من بينهم متضامنات دوليات، نتيجة اطلاق جيش الاحتلال وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة.

واعتلى جنود الاحتلال أسطح المنازل في القرية، وأطلقوا طائرة مسيرة لمراقبة تحركات الشبان وتصويرهم، اضافة الى إحراق عدد من الإطارات المطاطية بين منازل المواطنين. وكانت مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال، الذين اقتحموا البلدة، ونصبوا كمائن في منازل غير مأهولة دون تسجيل اعتقالات.

كما وأصيب ناشط إسرائيلي بشظايا قنبلة صوتية في ذراعه، وآخرين بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية بلعين الأسبوعية، غرب مدينة رام الله، السلمية الأسبوعية.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، ونشطاء سلام اسرائيليين ووفد فرنسي، ومتضامنين أجانب، وفاء للقدس وتنديدا بما تسمى صفقة القرن وقرار الاحتلال هدم وترحيل قرية الخان الأحمر.

وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية نعلين غرب رام الله، الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري. وأطلق جنود الاحتلال المتمركزين عند بوابة الجدار الشرقية الرصاص المعدني، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.

وأكدت مصادر محلية، أن المسيرة انطلقت في الذكرى الـ (24) لرحيل المناضل والمفكر الفلسطيني خالد الحسن، وفي الذكرى الـ (37) لاستشهاد الأديب والمفكر الفلسطيني، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، ماجد أبو شرار.

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أربعة مواطنين من قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، ووزعت منشورات تهدد المواطنين بتنغيص حياتهم اليومية.

واقتحمت قوة من جيش الاحتلال القرية وتمركزت في محيط مسجد الهدى، واعتقلت المواطن كمال محمد رضوان “46عاما”، بعد ايقافه والتدقيق في هويته، ونقلته الى جهة غير معلومة، كما اعتقلت ثلاثة مواطنين آخرين دون تحديد هوياتهم.كما اعتدت قوات الاحتلال على شاب آخر خلال احتجازه، قبل أن تفرج عنه لاحقا.

واعتدت قوات من جنود وشرطة الاحتلال الاسرائيلي، على المشاركين في مسيرة سلمية انطلقت عقب الصلاة، على مدخل قرية الخان الأحمر، شرق مدينة القدس المحتلة بمشاركة عشرات المتضامنين ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، رفضا لقرار الاحتلال هدمها وترحيل سكانها.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، ورددوا الهتافات الغاضبة والمنددة بقرار الاحتلال، والداعية إلى التصدي لمحاولاته ومخططاته في سرقة أراضي المواطنين والتوسع الاستيطاني.

شارك الخبر:

تعليقات