الشريط الأخباري

إغلاق ملاحم جنين احتجاجاً على إجراءات السلطة بحق تجار العجول

مدار نيوز، نشر بـ 2020/01/14 الساعة 4:50 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز/عاطف أبو الرب

أغلقت ملاحم محافظة جنين، أمس، احتجاجاً على سياسة السلطة بخصوص استيراد العجول من دولة الاحتلال، وذلك بعد أن اعتقلت الضابطة الجمركية أربعة تجار من تجار العجول من المحافظة، وبعد إصدار أوامر اعتقال عن النيابة لآخرين، على خلفية إدخال عجول دون الحصول على أذونات إدخال.
وقال أحد ممثلي تجار العجول في جنين سلطان عباهرة: إن السلطة تتجاهل مطالب التجار، وتصر على موقفها الرافض لمبادرات التجار، وهي مبادرات مسؤولة للحد من تأثير قرارات السلطة فيما يتعلق باستيراد العجول المباشر، وذلك من منطلق الحرص على هيبة ومكانة السلطة، واحترام قراراتها، ولكن في ذات الوقت نتمنى الحكومة مراعاة ظروف التجار، وعدم المساس بحقوقهم، لأن تجاهل الحكومة لهذه المبادرات من شأنه إلحاق الأذى بتجارة العجول، وقطاع الملاحم في فلسطين، ومن شأنه تكريس الثروة بيد فئة دون غيرها. وأكد أن مطالب اللحامين وتجار العجول عادلة، وترتكز على فكرة المنافسة الشريفة، وعدم إغفال سيطرة الاحتلال على كل تفاصيل تجارة العجول. ونوه إلى أنه في الوقت الذي تمنع فيه السلطة إدخال العجول، تسمح بإدخال لحوم مذبوحة من الجانب الإسرائيلي، وهي عبارة عن الفخاذ، وهذا تناقض فيما يتعلق بمبررات السلطة. وأكد أن الإضراب يهدف إلى إطلاق سراح التجار المعتقلين، ومنع ملاحقة آخرين، وإعادة النظر في قرار الحكومة المتعلق باستيراد العجول.
باسم حماد مدير عام الزراعة في جنين أشار إلى أن إجراءات السلطة بخصوص اعتقال عدد من التجار جاءت في أعقاب ملاحظة تمادي البعض في تجاهل قرارات السلطة، وعدم الالتزام بهذه القرارات، الأمر الذي دفع الحكومة للمطالبة بتنفيذ العقوبات التي نص عليها القانون بحق. وأشار حماد إلى ان ما دفع الحكومة لهذه الخطوة تمادي عدد من التجار، بإدخال المزيد من العجول دون الحصول على الأذونات المطلوبة. وأكد بدوره أن الحكومة تسمح بإدخال اللحوم المذبوحة، ولكنه لا يعرف الحكمة من وراء هذا الاستثناء.
عمار أبو يعيش رئيس غرفة تجارة وصناعة جينن قال: نحن مع الحكومة، ونحترم قراراتها، ولكننا نرى أن تطبيق قرارات الحكومة بخصوص استيراد العجول يواجه بعراقيل كثيرة وضعتها حكومة الاحتلال، ما يؤثر على إمكانية الاستيراد، وأشار إلى أن الغرفة تتواصل مع الحكومة ووزارة الزراعة لتأجيل تطبيق قراراتها بخصوص استيراد العجول حتى يتم التفاهم مع الجانب الإسرائيلي على مختلف الإجراءات المتعلقة بالموانئ، وفترة الحجر الصحي، وغيره من الإجراءات التي تستخدمها حكومة الاحتلال للضغط على التجار الفلسطينيين، بما فيها البواخر التي يتم فيها نقل العجول من الخارج، فجميع هذه الأمور بيد الجانب الإسرائيلي، وبدأ الاحتلال باتخاذ إجراءات تعرقل استيراد العجول المباشر. وعليه، بما أن الحكومة غير قادرة حتى الآن على التحكم بهذه العناصر، وهي رئيسية، فالغرفة التجارية تقترح منح تسهيلات للتجار، وتأجيل التطبيق الكامل لمنع استيراد العجول لحين وضع إجراءات طبيعية يمكن من خلالها الاستيراد دون عراقيل الاحتلال.
جدير بالذكر أن تجار العجول، وأصحاب الملاحم يلوحون بتصعيد إجراءاتهم الاحتجاجية إذا أصرت الحكومة على موقفها، خاصة ما يتعلق باعتقال التجار، وملاحقة آخرين.

شارك الخبر:

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات