الشريط الأخباري

اتحاد كرة القدم الفرنسي يحظر السراويل اللاصقة “خشية تحولها إلى علامات مرتبطة بالإسلام”.. وتعليقات: هل ميسي ونيمار مسلمان؟!

مدار نيوز، نشر بـ 2024/05/01 الساعة 4:53 مساءً

مدار نيوز \ وكالات \

طالب الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، في رسالة مؤرخة بتاريخ 27 فبراير الماضي، تم تداولها في الساعات الأخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي، رؤساء الدوري والمناطق بحظر ارتداء اللاعبين “خوذات وجوارب الرجلين ( أو السروايل اللاصقة) الطويلة الضيقة”، حيث يخشى الاتحاد الفرنسي لكرة القدم تحويل هذه الأشياء إلى علامات مرتبطة بالإسلام.

واعتبرت الرسالة التي كتبها رئيس رابطة كرة القدم للهواة، فنسنت نولارغيس، أنه لا يمكن ارتداء الخوذات والجوارب الطويلة في الملعب إلا “لأسباب طبية مثبتة”، وأنه من الضروري للحصول على هذا التفويض، عدم الاكتفاء بشهادة طبية بسيطة، بل الاتصال باللجنة الطبية للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، القاضي الوحيد لتحديد ما إذا كان الطلب مبررا أم لا.

ويضيف المدير أن هذه المعدات “لا يمكن ارتداؤها مع إشارات الانتماء الظاهرة والمرئية”، مشدداً على أن رفض إزالة أو إخفاء الملابس أو العلامات الظاهرة يجب أن يؤدي إلى استبعاد المعني.

ولكن لماذا تم استهداف الخوذات والجوارب الطويلة في هذه الرسالة؟ في الحالة الأولى، يمكن استخدام هذه الجوارب لإخفاء الحجاب المحظور من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، ومن قبل مجلس الدولة في يونيو 2023. وفي الحالة الثانية، لأن الجوارب تسمح بإخفاء الفخذين والركبتين، كما يوصى أنصار الإسلام، بحسب ما ذكرت صحيفة “لوبارزين”.

وقد أثار هذا القرار موجة سخرية وانتقادات واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث وضع أحدهم صور ميسي ونيمار وهما يضعان جوارب طويلة وعلق عليها قائلا: “حسب معايير الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، فإن ميسي ونيمار مسلمان”.

يؤكد الاتحاد في رسالته أنه يجب تقديم “ملف طبي كامل” للتحقق من صحة الإعفاء، في إشارة إلى “المستندات أو نتائج الخبراء أو الصور”. تؤكد شبكة RMC أنه تم منح استثناءات من وضع غطاء الرأس للنساء اللاتي يعانين من داء الثعلبة المرتبط بمرض جلدي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتناول فيها الاتحاد الفرنسي لكرة القدم موضوع العلمانية في الأشهر الأخيرة. ففي عام 2023، أرسل بريدا إلكترونيا للتذكير بحظر أي استراحة لتناول الطعام أو الشراب مرتبطة بالإفطار في رمضان. ودافع فيليب ديالو، رئيس الاتحاد، عن نفسه ضد “أي تمييز ديني”، في حين أن الاتحادات الفيدرالية الأخرى، مثل اتحاد إنكلترا، تسمح بهذه الاستراحة.

كما طلب من اللاعبين المسلمين من عدم صيام رمضان خلال معسكرات تدريب المنتخب الوطني.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=312483

تعليقات

آخر الأخبار