الشريط الأخباري

الأمر أكثر تعقيداً مما تتصور… رغبتك الشديدة في تناول أطعمة معينة لها أسباب بيولوجية ونفسية وحتى ثقافية

مدار نيوز، نشر بـ 2021/05/30 الساعة 11:36 صباحًا
شارك الخبر:

مدار نيوز/وكالات/

هل سبق أن شعرت بالرغبة الشديدة في تناول طعام معين فجأةً دون معرفة السبب؟ قد تفسر ذلك عادة بحبك لهذا الطعام ونكهته المميزة أو الطريقة التي تحضره بها أمك أو مطعمك المفضل، لكن في الحقيقة تلك الرغبة قد يكمن وراءها نقص غذائي في عنصر معين، فيرسل الجسم على إثر ذلك رسالة لدماغك بأنه بحاجة لعناصر معينة موجودة في هذا الطعام.

تشير الدراسات إلى أن مزيجاً معقداً من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية والثقافية يلعب دوراً في رغباتنا الشديدة لتناول أطعمة معينة. وفقاً لموقع Shape، قد تشير الرغبة الشديدة في تناول طعام معين إلى نقص مغذيات معينة في الجسم، ولكن يمكن أيضاً أن تنجم عن العواطف. قد يكون سبب الشغف بالشوكولاتة هو مرورك بفترة حزينة، لكنه قد يكشف أيضاً عن نقص المغنيسيوم.

نقدم لك في هذا التقرير بعضاً من تلك الرغبات لأنواع معينة من الأطعمة التي قد تكون غريبة أحياناً، والتفسير العلمي لكل منها.

الأسماك النيئة

من الصعب تصديق أنه قبل بضعة عقود فقط، كان العالم ينظر إلى السوشي والأسماك النيئة بعين الريبة. أما اليوم، فأصبحت أنواع الأسماك المعبأة مسبقاً، والكثير من المأكولات البحرية غير المطبوخة، متاحة في الكثير من المطاعم والمتاجر.

أظهر البحث عن الرغبة الشديدة في تناول السوشي بين النساء اليابانيات أننا مقيدون بمحيطنا الثقافي لنريد ما نريد. كلما رأيت نوعاً معيناً من الطعام، تناولته أكثر.

ولكن الذي يجعلنا نشتهي السمك النيء أيضاً قد يكون الاتساق الناعم له. يوضح تقرير في موقع NPR، أنه نظراً لأن الأسماك لا تخضع للجاذبية، فإنها لا تطور عضلات قوية، لذلك يحتفظ لحمها الطازج بـ”الملمس الحريري الناعم” الذي نربطه بالعديد من الأطعمة المريحة.

السبب وراء اشتهاء بعض الأطعمة

بعبارة أخرى، في الفم، لا يتم إدراك السوشي على أنه طعام غريب على الإطلاق، ولكنه مألوف بشكل مريح، مثل دقيق الشوفان والحلوى وغيرها من الأطعمة المفضلة في مرحلة الطفولة. كما أن المزاج الجيد الذي يولده الإدراك قد يتعزز بأحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك مثل السلمون والماكريل. الكثير منا لا يحصل على ما يكفي من هذه الأحماض، على الرغم من فاعليتها الواضحة في الحد من الاكتئاب.

الأطعمة الغنية بالتوابل

من السالسا إلى الكاري، يمكن أن يبدو الإدمان على الأطعمة الغنية بالتوابل الحارة غريباً.

لكن كما توضح الأبحاث، فإن الأحاسيس التي تسببها المركبات النباتية التي تسمى الكابسيسين ويد والتي تتواجد في الفلفل الحار تنقل إشارات الألم إلى أدمغتنا التي تستجيب بدورها عن طريق إطلاق الإندورفين والدوبامين المعزز للمزاج. وكما هو الحال مع أي شيء يجلب لك المتعة، فمن المحتمل أنك ستشتهي في النهاية المزيد والمزيد.

في المناخات الاستوائية المشبعة بالأشعة فوق البنفسجية حيث تكون أكثر انتشاراً، تتمتع الأطعمة الحارة بفوائد صحية حقيقية، فالعرق الذي تسببه يبرد الجسم، كما تساعد خصائصها المضادة للميكروبات في منع الأمراض.

المخللات

رغم أن اشتهاء المخللات قد يرتبط بشكل أساسي بالنساء الحوامل، فإن مليارات الأشخاص حول العالم يتشاركون حبها منذ آلاف السنين.

بالطبع، الملح هو قطعة البازل الأساسية في لغز المخلل، يعتبر الصوديوم عنصراً غذائياً أساسياً للجسم، لذلك نشعر بحاجة له بشدة. في الواقع، وفقاً لموقع Prevention، فإن استهلاك الصوديوم “يؤدي إلى إطلاق الدوبامين، الناقل العصبي المرتبط بمركز المتعة في الدماغ، مما يجعل الأطعمة المالحة مسببة للإدمان مثل النيكوتين والكحول”.

السبب وراء اشتهاء بعض الأطعمة

الأطعمة المالحة والحلوة

بالحديث عن الملح والسكر، إنها عملياً هواية أمريكية أن تغمس البطاطس المقلية في اللبن المخفوق، وترمي الفشار مع شوكولا M & Ms أو الكراميل. كما ذكرنا سابقاً، نحتاج إلى بعض الصوديوم للبقاء على قيد الحياة، والسكر مصدر مهم للطاقة، سواء كان اللاكتوز في حليب أمهاتنا أو الفركتوز والجلوكوز والسكروز الموجود في الفواكه والخضراوات. ولكن لماذا نحب تناولهما معاً؟

الجواب في الواقع بسيط للغاية: إذا كان طعم أحدهما جيداً، فإن طعم الاثنين معاً أفضل. كما توضح مقالة في موقع iO9، يمكن أن تتعب براعم التذوق لدينا من النكهات المفردة بسرعة، ولكن “النكهات الممزوجة الأكثر تعقيداً” تحافظ على تفاعلها.

فيما يتعلق بالرغبة الشديدة في تناول الملح والسكر على وجه التحديد، فإن الجمع بين هذين الاستجابتين البيولوجيتين الإيجابيتين ممتع للغاية. إنه يشبه سماع الموسيقى الجميلة أثناء استنشاق بتلات الورد، اثنان من المحفزات الحسية الإيجابية.

السبب وراء اشتهاء بعض الأطعمة

زبدة الفول السوداني

زبدة الفول السوداني مالحة وحلوة في نفس الوقت كما أنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون وهو أمر مهم للنظام الغذائي البشري.

السر في زبدة الفول السوداني هو قوامها. نقلاً عن خبير التغذية داون جاكسون بلاتنر، ووفقاً لصحيفة هافينغتون بوست أن “عدم الحاجة الكبيرة لمضغ زبدة الفول السوداني ومحتوى الماء المنخفض كلاهما عاملان يسهلان التهام الكثير منها في وقت واحد”.

الطعام المحترق

وفقاً لـNatural Life، إن اشتهاء الطعام المحروق والرغبة في تناوله تعني أن جسمك يحتاج فقط إلى القليل من الكربون.

وفقاً لموقع Epicurious، هناك شيء آخر يلعب دوراً مهماً وهو ما يسمى “رد فعل ميلارد” الذي يحدث عند طهي الطعام، وهو عبارة عن تفاعلات كيميائية معقدة تؤثر على الأحماض الأمينية والسكريات. يؤدي حرق الطعام أو تفحمه إلى دفع ردود الفعل هذه إلى الحد الأقصى، ما يخلق طبقات غنية من النكهة التي تروق بشكل خاص لبعض براعم التذوق.

الأطعمة البيضاء

إن اشتهاء البطاطس والخبز والمعكرونة ليس غريباً في حد ذاته، لكن الدافع لتناولها بشراهة ليس أمراً طبيعياً أو صحياً تماماً.

كتبت ليزا دراير في موقع CNN أن الكربوهيدرات “أساسية لتنظيم نسبة السكر في الدم وتوفير الطاقة في جميع أنحاء أجسامنا”، مما يعني أنه ليس طعم هذه الأطعمة (اللذيذة) هو الذي يجعلنا نستمر في تناولها. في الواقع، تحاول أجسامنا استعادة نسبة السكر في الدم. تكمن المشكلة في أننا نميل إلى إرضاء الرغبة المذكورة ليس بوعاء دسم من الحبوب الكاملة ولكن بالكربوهيدرات البسيطة، والتي، وفقاً للشكل، تهضم بشكل أسرع.

رغبتك في تناول الكثير من الجبن قد تعني أنك تحتاج إلى بعض فيتامين د. تصبح الأطعمة الغنية بالجبن أكثر جاذبية في أشهر الشتاء المظلمة لهذا السبب غالباً! تشمل الأطعمة الأخرى التي تحتوي على فيتامين (د) البيض وحليب اللوز والزبادي والسلمون.

الجليد

قد يعني حبك لتناول الجليد أن لديك pagophagia، وهو شكل من أشكال اضطرابات الأكل الذي يؤدي إلى الانجذاب إلى العناصر غير الغذائية، مثل الأوساخ والورق. كما يمكن أن تكون الرغبة بتناول الثلج على وجه التحديد مؤشراً على أنك مصاب بفقر الدم. تشير صحيفة نيويورك تايمز، إلى أن بعض العلماء يفترضون أن نقص الحديد يمكن أن يسبب التهاباً في الفم، والذي يمكن بالتأكيد تهدئته عن طريق مضغ الثلج.وفقاً لموقع Mayo Clinic، قد يكون تناول الثلج مرتبطاً بمشكلة من مشاكل الصحة العقلية مثل اضطراب الوسواس القهري، والتي يمكن علاجها عن طريق اللجوء لأخصائي نفسي. أما آخر احتمال فمن الممكن أن يكون أيضاً أحد أعراض الحمل، وفي هذه الحالة يجب التأكد وإبلاغ الطبيب.

شارك الخبر:

تعليقات

آخر الأخبار