الشريط الأخباري

 الأمن الفلسطيني يعيد البندقية التي فقدت من جندي في جنين والاحتلال يثني على التنسيق الأمني 

مدار نيوز، نشر بـ 2018/02/13 الساعة 1:37 مساءً
شارك الخبر:

وكالات- مدار نيوز: أكدت مصادر إعلامية عبرية، أن الأمن الفلسطيني في مدينة جنين، أعاد إلى الجيش “الإسرائيلي” بندقية ام 16  التي استولى عليها فلسطينيون من الجنود أثناء دخولهم بالامس لمدينة جنين.

وقالت القناة العبرية العاشرة: إن التحقيق الذي أجراه الجيش  في حادث دخول  سيارة عسكرية بها جنديان إلى مدينة جنين، أظهر أن الجنديان (مجند ومجندة) يخدمان في اللواء السادس وكانا في مهمة عسكرية في المنطقة،  وسافرا من مستوطنة شافي شمرون قرب جنين  إلى مدينة العفولة شمال فلسطين المحتلة عام 48، ودخلا عن طريق الخطأ إلى مدينة جنين بعد اسخدامهم تطبيق الملاحة المرورية “ويز” والذي يعتمد على خرائط غوغل، حيث تم  محاصرتهم من قبل مئات الشبان الفلسطينيين الغاضبين.

واضافت أن الشرطة الفلسطينية تدخلت ومنعت الشبان من مواصلة الاعتداء على الجنود،  وحالت دون وقوع أضرار جسيمة للجنديين اللذين اصيبا بجروح بين متوسطة وطفيفة.

وقالت مصادر في الجيش إنه “بدون وجود الأمن الوقائي الفلسطيني، كان من الممكن أن ينتهي الأمر بعملية تنكيل وخطر حقيقي على الجنود”. وكشف التحقيق أن شرطي فلسطيني كان موجودا في المنطقة وأطلق النار في الهواء لوقف الحادث.

وقال الجيش إن هوية المهاجمين معروفة وانه يعتزم القبض عليهم،  ومطاردة المشبوهين بسرقتة  السلاح.

واشارت القناة إلى أن هذه الحادثة تثبت أن التنسيق الأمني بين تل أبيب وامن السلطة مستمر رغم تصريحات  رئيس السلطة محمود عباس، والمسؤولين الفلسطينيين بتجميد التنسيق الأمني.

واشارت إلى أن رجال الشرطة الفلسطينية خاطروا بحياتهم أثناء محاولتهم إبعاد مئات الفلسطينيين الذين تجمعوا حول سيارة الجنود وهاجموا الجنود بالحجارة واشياء أخرى واستولوا على بندقية أحد الجنود.

 

شارك الخبر:

تعليقات