الشريط الأخباري

الأورومتوسطي: “إسرائيل” تُوظِّف السلطة القضائية لحرمان الفلسطينيين تنظيم مباراة كرة قدم

مدار نيوز، نشر بـ 2019/09/25 الساعة 3:20 مساءً
شارك الخبر:

نابلس-مدارنيوز: عبّر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الأربعاء، عن أسفه البالغ إزاء مصادقة محكمة الاحتلال المركزية في مدينة القدس المحتلة، على قرار سلطات الاحتلال عدم منح تصاريح دخول الضفة الغربية لغالبية لاعبي فريق خدمات رفح وطاقمه، للعب مباراة إياب نهائي كأس فلسطين مع فريق مركز شباب بلاطة بذريعة الخطر الأمني.

وقال المرصد الأورومتوسطي ومقرّه جنيف في بيان بهذا الخصوص، إنّ حكومة الاحتلال توظّف السلطة القضائية من أجل حرمان الفلسطينيين من تنظيم مباراة كرة قدم، في انتهاك واضح وغير مبرر لأبسط الحقوق الإنسانية المكفولة في القانون الدولي.

وأضاف أنّ القرار يُظهر بما لا يدع مجالًا للشك، سياسة الفصل العنصري التي تمارسها سلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، والتي تمثلّت في حرمان الفلسطينيين التنقّل بين الضفة الغربيّة وقطاع غزّة، وألقت بظلالها على كافة قطاعات الحياة الأساسية في الأراضي الفلسطينية.

وكانت المحكمة المركزية في مدينة القدس رفضت قبل يومين التماسًا تقدّمت به جمعية “جيشاه- مسلك” الإسرائيلية باسم نادي خدمات رفح، ضد رفض طلباتهم للحصول على تصاريح دخول الضفة، إذ إن النيابة الإسرائيلية قدّمت معلومات كاملة عن اللاعبين، والطاقم الفني للفريق، لقاضي المحكمة المركزية قبل أن يقرّر الأخير المصادقة على توصية “الشاباك” برفض طلبات خروج 23 فرداً من أصل 35؛ بحجة أنهم يشكّلون “خطراً أمنياً”.

وذكر المرصد الأورومتوسطي أنّ كأس فلسطين هو مشروع معترف به من الاتحاد العالمي لكرة القدم (فيفا)، والذي يتجاهل حتى الآن قرار المنع الإسرائيلي الصادر في يوليو/تموز الماضي.

وأكّد الأورومتوسطي أنّ تأجيل المباراة مجددًا قد يؤدّي إلى منع مشاركة الفريق الفائز من تمثيل فلسطين في بطولة دوري أبطال آسيا.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين الفلسطينيين التي أقيمت على ملعب رفح البلدي جنوب قطاع غزة يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي، انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق. وكان من المقرر أن تُجرى مباراة الإياب في الأول من يوليو/ تموز الماضي.

شارك الخبر:

تعليقات