الشريط الأخباري

التصعيد في غزة ضربة لنتنياهو وليبرمان

مدار نيوز، نشر بـ 2018/08/09 الساعة 11:40 مساءً
شارك الخبر:

 

مدار نيوز/نابلس – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت القناة الثانية الإسرائيلية: “لا قانون القومية، ولا قانون تأجير الأرحام ما يضر بنتنياهو، الأوضاع في قطاع غزة هي التي تضر به، استمرار إطلاق القذائف من قطاع غزة أدى لتآكل الشخصية الأمنية لنتنياهو، ولكن نتنياهو يستطيع أن يواجه هذا الواقع، أما بالنسبة لليبرمان الأمر بات مسألة وجود، ليبرمان حدد أهداف مع دخوله لوزارة الحرب لكنه لم يقم بتحقيقها،  والسؤال المطروح هل سيصوت مع التهدئة”.

وتابعت القناة الثانية الإسرائيلية، الوضع الأمني القائم، واستمرار عمليات إطلاق القذائف يشكلان ضربة قوية لمصداقية كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية، ووزير الحرب ليبرمان.

مصدر سياسي إسرائيلي فضل عدم ذكر اسمه قال، نتنياهو تتزايد لديه حالة من التناقض، فهو وعد الجمهور بإسقاط حكومة حماس، والحكومة لا تقول الحقيقة للجمهور، وهو غير معني بالتصعيد.

وفي مقارنة بين نتنياهو وليبرمان قالت القناة العبرية، نتنياهو يستطيع التعايش مع هذا الواقع، فهو السياسي الإسرائيلي الأكثر شعبية، أما بالنسبة لليبرمان فالقضية قضية وجود بسبب عدم الوفاء بوعود قدمها مع استلامه منصب وزير الحرب في الحكومة الإسرائيلية.

وكان نتنياهو قد تعرض لهجوم سياسي وإعلامي من أكثر جهة إسرائيلية بسبب الأوضاع في قطاع غزة، واستمرار إطلاق القذائف والطائرات الورقية، والبالونات الحارقة، المعسكر الصهيوني الذي يقود ائتلاف المعارضة الإسرائيلية اتهم نتنياهو وليبرمان بالفشل في مواجهة حركة حماس في قطاع غزة.

وإعلامياً كتب الصحفي الإسرائيلي الخبير في شؤون الأمن والاستخبارات يوسي ملمان، نتنياهو وليبرمان يتخوفان من الحرب لكي لا تقودهم للجان التحقيق، ويتخوفون منها قبل الانتخابات لكي لا يفقدوا السلطة.

الصحفي الإسرائيلي بن كسبت كتب هو الآخر في صحيفة معاريف العبرية تحت عنوان :”لا توجد قيادة”، وقال أن مواجهة حركة حماس تحتاج لشخص صاحب قرار، والمشكلة أن صاحب القرار هذا غير موجود.

 

شارك الخبر:

تعليقات