الشريط الأخباري

“العربية الفلسطينية” تطالب في ذكرى انطلاقتها بتنفيذ اتفاقيات المصالحة والتوجه للانتخابات

مدار نيوز، نشر بـ 2019/10/12 الساعة 8:59 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز: أكدت الجبهة العربية الفلسطينية في الذكرى الـ51 لانطلاقتها، ومرور 26 عاماً على التجديد، أنه “بالوحدة الوطنية والمقاومة الشعبية نصون حقوقنا ونحمي القدس، ونتصدى لكل المؤامرات على قضيتنا وشعبنا”.

ورحبت الجبهة في بيان صحافي اليوم، بدعوة الرئيس محمود عباس، لإجراء الانتخابات العامة في القدس وغزة والضفة باعتبارها مدخلا حقيقيا لإنهاء الانقسام.

واعتبرت أن “الانتخابات استحقاق ثابت وأصيل لشعبنا طال انتظاره ولا يجوز تعطيله تحت أي ظرف من الظروف ليتمكن شعبنا من قول كلمته في كل ما يدور من أحداث، داعية إلى عدم إضاعة هذه الفرصة والبدء الفوري بتنفيذ اتفاقيات المصالحة وعلى رأسها اتفاق القاهرة 2017”.

وقالت الجبهة في بيانها: تتجدد ذكرى الانطلاقة والتجديد لتجدد فينا ذكرى مسيرة طويلة من العطاء والتضحية لفلسطين الشعب والوطن والهوية، تاريخ طويل سطر بدماء آلاف الشهداء، وبتضحيات عشرات آلاف الأسرى والجرحى والمناضلين، مسيرة استطاع فيها شعبنا تحويل الام وفواجع اللجوء والتشرد والتشتيت الى عوامل استنهاض وقوة ليفجر ثورته وتجعل منه جندي الانسانية الاول في مواجهة الصهيونية والإمبريالية ولتصبح ثورته عنوانا للكرامة الانسانية ومدرسة لكل الاحرار في العالم المناضلين ضد الاستعمار والاضطهاد واستعباد الشعوب والسطو على حقوقها وإرادتها ومقدراتها.

وأضافت: تأتي ذكرى الانطلاقة والتجديد هذا العام والمؤامرة على شعبنا وقضيتنا في أوجها، حيث تواطؤ إدارة ترمب مع الاحتلال لتصفية القضية الفلسطينية فنراها تصطف بكل صلف وعنجهية ضد حقوق شعبنا الفلسطيني، فتعترف بالقدس عاصمة للاحتلال وتنقل سفارتها اليها، وتعمل على تصفية قضية اللاجئين بوقف دفع التزاماتها لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وتغلق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية، وتمارس ضغطا سياسيا واقتصاديا على الشعب الفلسطيني وقيادته، وتسعى الى فرض أمر واقع تلتف فيه على حقوق شعبنا وعلى قرارات الشرعية الدولية.

وتابعت: إن تطوير المقاومة الشعبية أصبح ضرورة قصوى في هذه المرحلة، خاصة وأنها بدأت تعطي نتائج ايجابية سواء على صعيد المواجهة مع جيش الاحتلال واشغاله وارهاقه أو على صعيد حملات المقاطعة المتنامية، والتي يجب أن تشمل كافة التعاملات الاقتصادية مع الاحتلال، وأن تؤخذ قرارات واضحة وحاسمة من قبل كافة مؤسساتنا بما يرهق الاقتصاد الإسرائيلي وصولا لتنفيذ قرار الانفكاك الاقتصادي الكامل.

شارك الخبر:

تعليقات