الشريط الأخباري

اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في نابلس تنتصر للأسرى الشوبكي و زهران

مدار نيوز، نشر بـ 2020/01/14 الساعة 12:01 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز/

نظمت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى ظهر امس وقفة تضامنية مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني وعلى رأسهم الأسير اللواء فؤاد الشوبكي والأسير المضرب عن الطعام احمد زهران وذلك امام مقر الصليب الأحمر الدولي.

وفي كلمة اللجنة الوطنية تحدث عضو المجلس الثوري لفتح اللواء طلال دويكات عن الأوضاع الصعبة التي يعاني منها الأسرى وتحديدا الأسير الشوبكي واحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 93 يوما رفضا للقرار الإداري الجائر بحقه وطالب بمحاكمة قادة الاحتلال أمام محكمة الجنايات الدولية على كل الجرائم التي اقترفوها بحق شعبنا الفلسطيني.

وقدمت والدة الأسير وائل الجاغوب رسالة احتجاج باسم اللجنة الوطنية لهيئة الصليب الأحمر الدولي وهي على النحو التالي:- حضرة السادة اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي المحترمين تحية طيبة وبعد ، الموضوع : الظروف المأساوية التي يعيشها الأسرى تهديكم اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في محافظة نابلس أطيب التحيات ، ونحيطكم علما بان الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون أوضاع مأساوية صعبة جراء الانتهاكات اليومية التي يتعرضون لها من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال . السادة المحترمين إن الأسير فؤاد الشوبكي والذي أتم عامه الثمانون في الأسر يعاني من أوضاع صحية بالغة الخطورة وحيث انه يعاني من سرطان البروتستات وكتلة سرطانية على الكبد وأيضا ضغط الدم المرتفع ولا يتلقى الرعاية الصحية اللازمة ،ومعتقل منذ عام 2006 وحكم عليه بالسجن لمدة 20 عاما وقضى ثلثين المدة وترفض بما يسمى المحكمة الصهيونية الإفراج عنه غير مكترثة لعمره الكبير ومرضه الخطير .

الأسير احمد زهران : دخل في إضرابه المفتوح لليوم 93 عن الطعام رفضا للقرار الإداري بحقه ويخوض الإضراب للمرة الثانية خلال هذا العام وذلك بسبب تنكر ادراة مصلحة السجون بالإفراج عنه ، ومنذ يومين تعرض للتحقيق من قبل الشاباك الصهيوني في ما يسمى عيادة الرملة متناسين الظروف الصحية الصعبة الحرجة التي يعاني منها الأسير وعدم الاستجابة لمطلبه بانهاء القرار الإداري هو قرار يهدف لتصفية الأسير زهران جسديا . الأسيرات في سجون الاحتلال وتحديدا معبار هشارون وحيث توضع الأسيرات في غرف ضيقة في هذا المعبار بالإضافة للروائح الكريهة والأغطية الغير صحية ووجودهن أمام غرف الجنائيين الإسرائيليين الذين يوجهون لهن الشتائم والكلام الغير أخلاقي ، بالإضافة لنوافذ هذه الغرف المفتوحة طوال الوقت في ظل الأجواء الباردة .

إننا في اللجنة الوطنية لدعم الأسرى ننظر بعين القلق والخطورة على حياة الأسرى جراء القمع اليومي من قبل السجان الصهيوني والذي لا يلتزم باي مواثيق دولية وعلى رأسها اتفاقيات جنيف الاربع والتي تعترف بحق الأسير الفلسطيني بان يتساوى في المأكل والمشرب والمسكن مع السجان ولكن كيان الاحتلال الصهيوني يتلذذ على حساب عذابات أسرانا وأسيراتنا .

إننا في اللجنة الوطنية نطالب هيئة الصليب الأحمر بمزيد من الاهتمام والجهد المتواصل لمتابعة قضايا الأسرى وتحديدا الأسرى المرضى منهم والمضربين عن الطعام وأوضاع الأسيرات في ما يسمى معبار هشارون مثمنين دوركم وجهدكم في خدمة قضية الأسرى . اللجنة الوطنية لدعم الأسرى

شارك الخبر:

تعليقات