الشريط الأخباري

الليكوديون الجدد تكتل داخلي في وجه “نتنياهو”

مدار نيوز، نشر بـ 2017/08/12 الساعة 2:21 صباحًا

 

مدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان: قالت صحيفة “معاريف” العبرية أن حزب الليكود يعمل من أجل طرد كل من يتحدث ضد رئيس الحزب “بنيامين نتنياهو” من صفوفه ، شكاوى في هذا الاتجاه قدمت للمستشار القضائي للحزب.

الطرد يستهدف بالدرجة الأولى مجموعة أطلق عليهم “الليكوديون الجدد”، المجموعة تتكون من (12) ألف منتسب ( من بين 100 ألف منتسب لحزب الليكود) جديد للحزب يرفعون راية التغيير من الداخل، يهدفون لتغيير “نتنياهو”، وإعادة الحزب ليكون حزب ليبرالي ديموقراطي، كما يهدفون للتأثير على تركيب قائمة الحزب للكنيست الإسرائيلي القادمة.

“الليكوديون الجدد” أثاروا غضب قدماء الحزب خاصة بعد تظاهرة الدعم ل “نتنياهو” ولحزب الليكود التي كانت في حدائق المعارض في تل أبيب، وأطلق قدماء الحزب على “الليكوديون الجدد” الطابور الخامس الذين يهدفون للسيطرة على الحزب من الداخل.

المستشار القضائي للحزب قال لصحيفة ” معاريف” إنه يفحص شكاوى قدمت ضد المجموعة الجديدة في الحزب، وهؤلاء يهدفون لتخريب العملية الديموقراطية للحزب، ومن يريد أن ينضم للحزب عليه الالتزام ببرنامجه، ومن ينضم للحزب على أساس بيان كاذب يعتبر عمل جنائي، وسبب كافي لإلغاء عضويته في الحزب.

“ليئور مائير”، من قادة “الليكوديون الجدد قال:

“كل منتسب لحزب الليكود يوقع على التزام بأهداف الحزب، ويدفع رسوم العضوية، الليكوديون الجدد هم أعضاء وطنيون وليبراليون، ومن وجد غير ذلك عليه التوجه لمحكمة الحزب وإبعادهم عن الحزب بطريقة قانونية، وسنعمل على ضم 1000 عضو كل شهر من أجل تقوية الحزب والدولة والديموقراطية”.

“دافيد بيتان”، عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود، ورئيس الائتلاف الحكومي الإسرائيلي هو من يقود حملة ضد معارضي “نتنياهو” في الحزب، وهو من وقف وراء تنظيم تظاهرة الأربعاء الماضي دعماً ل”نتنياهو”، وكان صرح في السابق أن من لا يقف مع رئيس الحكومة سنحاسبه في الانتخابات الداخلية للحزب.

مقابل هذا الدعم ل “نتنياهو” سيحصل “بيتان” على موقع بين الخمسة الأوائل في قائمة الكنيست القادمة لحزب الليكود، وبدأ عناصر من الليكود حملة لمطالبة “نتنياهو” بتعينه وزيراً كتقدير لجهوده في دعمه، ووصل الحد بالإعلام الإسرائيلي لوصف “بيتان” بالسترة الواقية ل “نتنياهو”.

الجدير ذكره أن آخر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي أظهر ازدياد نسبة الإسرائيليين الذين يعتقدون بعدم براءة “نتنياهو”، حيث وصلت النسبة ل 67% من الإسرائيليين، و69% قالوا عليه الاستقالة إن قدمت ضده لائحة اتهام.

تعليقات