الشريط الأخباري

المحكمة العليا الإسرائيلية أوقفت مؤقتاً هدم منزل عائلة أشرف نعالوه

مدار نيوز، نشر بـ 2018/11/08 الساعة 9:11 مساءً
شارك الخبر:

 

مدار نيوز- نابلس/ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت يديعوت أحرنوت العبرية: أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قراراً مؤقتاً يوقف هدم منزل عائلة أشرف نعالوه والذي يتهمه الجيش الإسرائيلي بتنفيذ عملية المنطقة الصناعية “بركان”، وطلبت المحكمة من الحكومة الإسرائيلية الرد على الالتماس  المقدم ضد هدم المنزل خلال عشرة أيام.

وكان قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي أصدر يوم الاثنين الماضي قراراً بهدم منزل عائلة أشرف نعالوه، عائلة نعالوه من جهتها تقدمت مباشرة باستئناف ضد قرار الهدم، وبناءً على الاستئناف جمدت المحكمة العليا الإسرائيلية قرار الهدم.

وعن قرار الهدم نفسه قالت الصحفية العبرية، قرار هدم منزل عائلة نعالوه يعتبر قرار غير مسبوق، فهو صدر قبل اعتقاله وقبل التحقيق معه، واعترافه بالعملية، وإعادة تمثيل العملية، والتي تعتبر جميعها إجراءات قانونية لاتخاذ قرار بهدم بيت العائلة، خاصة أمام المحكمة العليا الإسرائيلية.

ونابعت الصحيفة العبرية، قرار الهدم الذي صدر ضد  منزل عائلة نعالوه كان يفترض أن ينفذ بعد عدة أسابيع وذلك بعد استكمال بعض الجوانب الفنية، والهنديسة والقضائية، وبعد أن يكون لجهاز الشاباك والجيش الإسرائيلي ما يكفي من الأدلة حول هوية المنفذ.

وعن المتهم  نفسه بتنفيذ العملية كتبت صحيفة يديعوت أحرنوت، حالياً تحول أشرف نعالوه منفذ عملية “بركان” لبطل وطني جديد في الضفة الغربية، منشورات فلسطينية على الفيسبوك طلبت من نعالوه الحفاظ على نفسه، وإنه حقق عملية استنزاف كبيرة للإسرائيليين، كما تم فتح صفحة فيبسوك باسمه حوت الكثير من المنشورات التي تمجده.

وهناك من كتب أن 20 ألف جندي  إسرائيلي يلاحقون نعالوه، و15 مليون دولار تكلفة ملاحقته، و52 حاجزاً، 200مكالمة لنشطاء، و300 معتقل للتحقيق،  وتفتيش  394 مبنى ومنزل مهجورة، هذه المعطيات من الواضح إنها غير دقيقة، ولكنها نشرت لإحراج الجيش الإسرائيلي بعد هروب منفذ العملية طوال كل هذه الفترة.

شارك الخبر:

تعليقات