الشريط الأخباري

المذيعة التي تخلت عن قناة إم تي في ونجوم الروك واتجهت لمكة

مدار نيوز، نشر بـ 2018/08/22 الساعة 3:49 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز : وكالات: لكل حاج قصة، منهم هذه الإعلامية الألمانية كريستيانا باكر (48 عاماً) التي انتشر مقطع فيديو لها وهي تتحدث عن تجربتها في الحج.

فالإعلامية كانت يوماً مقدمة للبرامج في قناة MTV، المختصة بأخبار نجوم الموسيقى، لخَّصت مسيرة حياتها بأربع كلمات «من MTV إلى مكة» في كتابنشرته عن تجربتها، وتتحدث فيه عن «هجرها المهرجانات الغنائية ودخول الإسلام».

وظهرت باكر عبر مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام سعودية تحدثت فيه عن قصّة اعتناقها الإسلام، إذ تقول: «كنت أشعر بالفراغ الداخلي كأن ثمة ما هو عظيم ومفقود لديّ وهو الله، أشعر الآن بغنى النفس والرضا والاطمئنان وعندي هدف في الحياة».

وعبّرت الإعلامية الألمانية في الفيديو عن إعجابها بالجهود التي يبذلها آلاف المتطوعين لخدمة حجاج بيت الله الحرام في مكة المكرمة.

رحلة طويلة

 

عملت باكر منذ كانت في الـ22 من عمرها في مجال الإعلام، حيث تنقلت منراديو هامبورغ الخاص، ثم أصبحت المذيعة الألمانية الأولى لتقديمها برنامج «video jockey» الذي كان البرنامج الموسيقي الوحيد باللغة الإنكليزية ويبث في جميع أنحاء أوروبا.

أكثر أعمالها إثارة كان عملها كمذيعة في قناة «MTV Europe»؛ حيثأجرت المقابلات والحوارات مع نجوم موسيقى الروك، واستضافت العروض الموسيقية على قناة «MTV» الأوروبية.

تقول باكر إنها التقت بلاعب الكريكيت رئيس وزراء باكستان الحالي عمران خان عام 1992 وكانت على الديانة المسيحية البروتستانتية، وهو السبب الذي جعلها تتعرف على الإسلام وتعتنقه عام 1995.

توضح باكر في كتابها الذي تخاطب به القارئ الأوروبي أن تجربتها في «MTV» لم تجلب الرضا لحياتها الروحانية، وعندما اعتنقت الإسلام وصلت إلى الرضا الروحي الذي كانت تبحث عنه، ووصلت لإجابة أكثر الأسئلة المحيرة بالنسبة لها وهو: «لماذا خلق الإنسان؟ ولأي هدف؟».

وقوبلت باكر حين أعلنت إسلامها بهجمة انتقاد كبيرة من الإعلام الألماني، فضلاً عن بعض الصعوبات في العلاقات مع أسرتها وأصدقائها، إلا أن والداها تقبل أمر إسلامها في النهاية.

تزوجت كريستيانا في أبريل/نيسان 2006 من الإعلامي المغربي راشد جعفر، قبل أن ينفصلا عام 2008، وهي غير متزوجة حالياً وتقيم في لندن.

ومع أن الإعلامية الألمانية لا ترتدي الحجاب في الغرب، لكنها تؤيد السيدات اللاتي يرتدينه، معتبرة أن ذلك من حقهن ولا يجب اضطهاد النساء لارتدائهن الحجاب وإنما يجب احترام قراراتهن.

وصدر لها كتاب «من قناة MTV إلى مكة.. كيف غيّر الإسلام حياتي» عام 2009 باللغة الألمانية قبل
ترجمته لعدة لغات منها العربية.

وفي عام 2010 أصدرت كتاب «الإسلام كوسيلة القلب.. لماذا أنا مسلمة».كما تم تكريم كريستيانا بالعديد من الجوائز نظير عملها في التلفاز، أبرزها جائزة غولدنكاميرا، وجائزتا غولدن أوتو.

شارك الخبر:

تعليقات