الشريط الأخباري

المستوطنون يخطون شعارات:”حكم الإعدام لمحمود قطوسة”

مدار نيوز، نشر بـ 2019/07/10 الساعة 10:06 صباحًا
شارك الخبر:

 

مدار نيوز/نابلس 10-7-2019: ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت هيئة البث الإسرائيلية “كان 11”: في قرية دير قديس بالقرب من مدينة رام الله، قرية من اتهمته الشرطة الإسرائيلية باغتصاب طفله إسرائيلية تبلغ من العمر7 سنوات، تم تخريب عدد من المركبات، وخطة شعارات تطالب بتنفيذ حكم الإعدام  بمحمد قطوسة على الرغم من إلغاء لائحة الاتهام ضده.

محمود قطوسة عامل فلسطيني يبلغ من العمر43 عاما ًوجهت له الشرطة الإسرائيلية، والنيابة العسكرية الإسرائيلية في محكمة “عوفر” لائحة اتهام باغتصاب طفله من إحدى المستوطنات الإسرائيلية تبلغ من العمر 7سبع سنوات، وتم الإفراج عنه بعد اعتقال استمر 55 يوماً بعد أن اضطرت النيابة العسكرية الإسرائيلية لإلغاء لائحة الاتهام ضده لعدم توفر أدلة الإدانة.

قطوسة قال لفضائية “كان 11″العبرية:” لا أعلم من قام بهذا العمل، وممكن أن يكونوا إسرائيليين لا تهمهم الحقيقة”، وتابع حديثه للفضائية العبرية بالقول:” لست خائفاً أن يصلوا لي فأنا شخص بريء، الشرطة الإسرائيلية  لم تتواصل معي ولو مرّة واحدة  منذ أن تم إلغاء لائحة الاتهام ضدي، وكلي أمل أن يلقوا القبض على المعتدي على الطفلة بأسرع وقت ممكن، الحقيقة مهمة لي، أريد الآن إعادة ترتيب شؤوني العائلية، ولا أتمنى ما مررت به لأي أحد كان”.

وكان النائب العسكري الإسرائيلي قد أعلن قبل أسبوعين عن تراجعه عن لائحة الاتهام ضد محمد قطوسة، وبناءً على ذلك تم الإفراج عنه، وجاء في قرار التراجع عن لائحة الاتهام:” من البنية التحتية المرئية لا توجد فرصة أو احتمال لإدانته، وسيستمر التحقيق بالنسبة لقطوسة واتجاهات أخرى”.

في اليومين الماضيين عادت وسائل الإعلام الإسرائيلية لتتحدث عن قضية اغتصاب الطفلة الإسرائيلية من إحدى المستوطنات في الضفة الغربية، ولكن من زاوية إنه حتى الآن لا يوجد طرف خيط في القضية، وإن الشرطة الإسرائيلية لازالت تبحث عن المعلومة الذهبية في هذه القضية.

في السياق نفسه أيضاً ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية اليوم الأربعاء أن الكنيست الإسرائيلي ستناقش مواطن الفشل في التحقيق في قضية اغتصاب الطفلة 7 سنوات.

 

 

 

 

 

شارك الخبر:

تعليقات