الشريط الأخباري

اليونيسف: 30% من الأطفال الفلسطينيين المعاقين غير مسجلين أنهم ذوي إعاقة

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/13 الساعة 10:26 مساءً

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” اليوم الثلاثاء في دراسة أعدتها عن احتياجات الأطفال ذوي الإعاقة في فلسطين أن 41% من الأطفال ذوي الإعاقة يعانون من أكثر من نوع من الإعاقة.

وبيّنت اليونيسف خلال ورشة عمل عقدتها في مدينة غزة أنه يوجد في قطاع غزة ما نسبته 31.7% من الأطفال ذوي الإعاقة يعانون من أكثر من نوع بالإعاقة، في حين شكلت الضفة المحتلة ما نسبته 53.3%.

وأكدت دراسة المنظمة الدولية على أهمية تبني الحكومة الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني لآليات وخطط تحفظ أطفال ذوي الإعاقة من التهميش والإقصاء، وتوفير دعم أفضل لهم.

وشارك بالورشة وفود عديدة من الوزارات المختلفة بقطاع غزة، على رأسها وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية يوسف إبراهيم، وممثلون عن المؤسسات المعنية بحقوق الأطفال.

أطفال ذوي الإعاقة

وقال أحد معدي الدراسة بسام أبو أحمد إنها استهدفت معرفة حقوق الأطفال ذوو الإعاقة بفلسطين للوقوف على احتياجاتهم ومساعدتهم.

وأشار أبو أحمد إلى أن متوسط أعداد المعاقين في البيت الواحد في فلسطين وصلت إلى ستة معاقين، في وقت تعاني منه عائلاتهم من مشاكل مالية تعجز عن توفير أدنى متطلبات المعيشة لهم.

وتتلقى عوائل ذوي الإعاقة بفلسطين مساعدات مالية من وزارة الشؤون الاجتماعية تصل لأقل من ألف شيكل شهرياً، في حين أن الحد الأدنى للفقر في فلسطين تصل المخصصات المالية لهم 1200 شيكل.

وأشار أبو أحمد –بحسب الدراسة-إلى أن البرامج الخاصة بالأطفال ذوي الاعاقة في فلسطين مجزأة “ضعيفة جداً”، وتنفذ بشكل ضعيف، وممولة بقدر غير كاف لتلبية الاحتياجات المتعددة لهؤلاء الأطفال.

وذكر أن الغالبية العظمى للأطفال ذوي الإعاقة بفلسطين هم من أسر فقيرة، ولا تغطي برامج الحماية الاجتماعية التكاليف الاضافية اللازمة للعديد من الإعاقة.

دراسة هامة

وقالت الممثل الخاص لليونسف في دول فلسطين جون كونوجي إن هذه الدراسة هامة جداً لأنها تتناول موضوع حساس كون أن الأطفال يتم تجاهلهم في كثير من النواحي.

وأبرز كونوجي أنه بحسب الدراسة فإن 30% من الأطفال ذوي الاعاقة لم يتم تسجيلهم على أنهم معاقين، ولم تتاح لهم الفرصة للحصول على الخدمات المعنية”.

ونوهت إلى أنه الكثير من العائلات لديها ابنائها المعاقين ولا يريدوا أن يراهم العالم، مؤكدةً أنه يوجد اهتمام كبير من الوزرات الفلسطينية لمعالجة هذا الموضوع؛ ولكنهم بحاجة لمعلومات صحيحة التي تمكنهم من تقديم التدخل أو الخدمات المناسبة.

من جانبه أثنى وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية يوسف إبراهيم على أهمية الدراسة التي أعدتها اليونيسف في الاطلاع على الاحتياجات الهامة للأطفال ذوي الإعاقة، داعياً الحكومة لدعم هؤلاء الأطفال وتبني سياسات واضحة لتوفير الحماية لهم.

وبيّن يوسف أن الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته المتكررة على قطاع غزة كان سبب أساسي بازدياد الإعاقة للأطفال بقطاع غزة.

وقاية مبكرة

وقال أحد ممثلي “اليونسف” يوسف عوض الله في كلمة له إن مؤسسة الأمم المتحدة للطفولة تعمل من خلال برامجها العديدة لوقاية مبكرة للطفولة لوقاية المجتمع من إعاقة الأطفال عبر توعية المجتمع بالإعاقة.

وشدد عوض الله على أهمية اتباع الأسرة سبل الوقاية والكشف المبكر عن صحة الأطفال، من خلال الفحص اثناء فترة ما قبل الحمل والحمل والولادة وما بعد الولادة؛ لتجنيبهم أي أعاقة ممكنة لهم.

وأكد أن نتائج الدراسة المعلن عن نتائجها اليوم ستأخذ بعين الاعتبار، وسيتم البناء عليها في نوعية البرامج المطلوبة لتحقيق هذا الغرض.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=20353

تعليقات

آخر الأخبار