الشريط الأخباري

بالصور.. طفل دخل “العمليات” لاستئصال اللوزتين ولم يخرج “موت سريري”

مدار نيوز، نشر بـ 2016/08/16 الساعة 7:42 مساءً

ووالده يقول أنه بانتظار أن يأخذ الله أمانته
شاشة نيوز – علاء دراغمة – يعيش الطفل أمير خضير (7 سنوات)، حالة موت سريري منذ أكثر من شهرين في أحد المستشفيات الخاصة بمدينة رام الله لتعرض خلايا دماغه لتلف كبير.

أمير، الذي دخل المشفى (نتحفظ على ذكر اسمه) لاستئصال اللوزتين في عملية تستغرق بحد أقصى نصف ساعة، يمكث في غرفته بأحد طوابق المستشفى ولا يستطيع سوى فتح وإغماض عينيه.

يقول محمد خضير، والد الطفل  “بعد شهرين وأسبوع من دخوله المستشفى، ما يزال ابني حتى اليوم في حالة موت سريري.. يقبع في نفس المشفى الذي اجرى بها العملية.. وبسبب الاهمال الطبي ابني لم يعد كما كان قبل دخوله لغرفة العمليات.. وانا بانتظار ان يأخذ الله أمانته”.

وفي التفاصيل، فإن أمير دخل المستشفى بتاريخ 4 حزيران الماضي لإجراء عملية استئصال اللوزتين، إلا أن خللاً في جهاز التنفس (الخلل كان معروفاً لدى الطاقم الطبي الذي قام بالعملية)، تسبب في دخول الاكسجين لجسم الطفل بكميات أقل بكثير من المستوى الطبيعي.

وأكد محمد خضير أنه يقوم حالياً بإتباع اجراءات قانونية لمحاسبة المشفى والطبيب، مشيراً انه تم فصل فني التخدير وتوقيف دكتورة مساعدة عن العمل؛ وذلك لشهادتهما خلال التحقيق لصالح الطفل، وأقرّا بوجود خلل في جهاز الاكسجين الذي تم اجراء العملية باستخدامه.

ووصف خضير حالة طفله الذي خسر من وزنه نحو 10 كيلوغرامات منذ اجرائه للعملية، “تم خزق ثقب في رقبته لمساعدته على التنفس وثقب اخر في بطنه لادخال الطعام الذي لا يستطيع اكله إلا اذا كان مطحوناً”.

“ابني يأكل الطعام كل سواء كان لحوماً أو خبزاً، مطحوناً ليصبح لزجاً كالشراب، هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن فيها تزويد أمير بالغذاء في الوقت الحالي”، يقول محمد.

وبحسرة شديدة على طفله الذي دخل عامه الأول في المدرسة (الصف الأول الإبتدائي) وأنهاه بتفوق، يشير الوالد: “حرموا ابني من المدرسة ومن اللعب مع اصحابه ومن التعليم لآخر يوم بحياته (..) بس انا لسا عندي أمل يرجع يتشافى وهي سجلته بالمدرسة للسنة الجاي عشان يكمل الصف الثاني”.

ونوه والد الطفل أن ابنه يعاني من 80% تلف في الدماغ، وذلك حسب الفحوصات التي تم اجراؤها له في مستشفى “هداسا عين كارم” بالقدس.

وبعد تاريخ 4 حزيران/يونيو 2016 تحولت حياة اسرة أمير إلى جحيم: “رمضان شهر الرحمة صار شهر غضب.. كل الناس بتشتري لولادها اواعي (ملابس) العيد وانا مقضيها بالمستشفيات (..) وحتى العيد قضينا في المستشفى” وفق الوالد محمد.

وفي اتصال هاتفي مع المحامي الذي يتولى قضية الطفل أمير، قال أشرف بدرية: “تم تقديم تقرير للنيابة بحالة الطفل من مستشفى “هداسا” في القدس”.

واضاف أن التقرير جاء فيه، “ان الطفل يعاني 80% تلف في الدماغ، وان سبب هذا الخلل هو إهمال طبي”.

ومن الافادات التي حصل عليها المحامي من جانب فني التخدير الذي تم فصله عن العمل، “أن جهاز الأكسجين الذي كان في غرفة العمليات يوجد فيه عطل.. إدارة المشفى كانت على علم بالعطل لكن تم اجراء العملية للطفل باستخدامه”.

وأوضح أنه بانتظار تقرير من وزارة الصحة عن حالة الطفل ليتم تقديم شكوى رسمية بحق المستشفى.

ونوه المحامي انه سيقوم بكتابة مناشدة للرئيس محمود عباس، ووزارة الصحة عن حالة الطفل ليتم تقديم عقوبات ((تأديبية)) للمستشفى من قبل طرف الصحة الفلسطينية.

موقع شاشة نيوز مستعد لنشر أي رد رسمي يصل من طرف إدارة المشفى، علماً أنها حاولت في أكثر من مناسبة على مدار عدة أيام التواصل مع إدارة المستشفى إلا أنه تعذر عليها ذلك.

وفيما يلي صور للطفل أمير قبل وبعد اجراء العملية.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=3592

تعليقات

آخر الأخبار