الشريط الأخباري

بدعم من الاتحاد الأوروبي… تألق الفرح في نابلس

مدار نيوز، نشر بـ 2018/11/28 الساعة 8:28 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز/نور حميدان: وسط فرح عارم دخل قلوب المئات من المواطنين والأطفال في مدينة نابلس تخلله امنيات كبيرة لدوام هذا الفرح بعيداً عن بطش الاحتلال وعدوانه…. أطلقت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية وبدعم من الاتحاد الاوروبي، “كرنفال الشارع” و “متحف الشارع”، حيث انطلقت قافلة من العروض الفنية والموسيقية المتنوعة التي أحيتها مجموعة من الفرق من المدن الفلسطينية المختلفة، والفنانين الفلسطينيين وعدد من الفنانين الأجانب، من أمام مكتبة بلدية نابلس، باتجاه خان الوكالة، في البلدة القديمة.

وأظهرت الفرق الفلسطينية والاوروبية المشاركة روح التناغم الفني والموسيقي بين الثقافات المتنوعة وساهمت في تعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية وتجانسها مع الفنون الأوروبية.

تألقت ‎عروض السيرك البهلوانية التي قدمتها فرقة “سيرك الشارع” الفلسطينية، كذلك الرقصات الاستعراضية على الدراجات الهوائية التي قدمتها فرقة BCX، وشارك في الحدث الثقافي أيضاً الفنان الفسطيني زيد هلال وفرقته الموسيقية، والعرض الموسيقي الاستعراضي الذي جمع الفنان البريطاني سام كومبر Sam Comber على آلة السكسفون مع الفنانة الفرنسية دالفي دوبوا Dalphee Duboisالتي قدمت عرضاً للرقص المعاصر على أنغام الموسيقى

وبطابعها الفلسطيني ملأت فرقة زيتونة للدبكة الشعبية فضاء المكان لتعلوا معها أصوات الجمهور بالأهازيج والتعاليل الفلسطينية وضحكات الأطفال الذين تفاعلوا بدورهم مع عروض المهرجين للأطفال وألعاب الخفة.

وجمع متحف الشارع ايضاً في خان الوكالة بالمدينة، لوحات فنية لثمانية فنانيين فلسطينيين وأوروبيين تعكس قضايا وثقافات متنوعة ويستمر لمدة شهر، حيث شارك في افتتاح المتحف ممثل الاتحاد الاوروبي يورس هيرن وممثلين عن وزارة الثقافة ومحافظة نابلس.

وأشارت مركزة الاعلام في مؤسسة رؤية الفلسطينية ياسمين أسعد، الى أن كرنفال الشارع يأتي ضمن سلسلة فعاليات وأنشطة ثقافية تنفذها المؤسسة ضمن مشروع حبكة الممول من قبل الاتحاد الأوروبي والهادف في جوهره الى تعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية، وتقوية الروابط الثقافية مع الحضارات والثقافات الأوروبية، وإظهار المزيج التراثي الفلسطيني- الأوروبي عبر دمجها داخل المجتمعات الفلسطينية، والتعرف عليها وتقديم عروض فنية وموسيقية مشتركة تحيي روح التناغم.

ومن جانبه عبّر هيرن في كلمته الافتتاحية عن سعادته بهذا التناغم الفلسطيني والاوروبي في الفنون البصرية والموسيقية، مؤكداً على اهتمام الاتحاد الأوروبي بتعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية وإشراكها مع الثقافة الاوروبية وعناصرها المختلفة، جنباً الى جنب دعم التراث المعماري في نابلس.

كما وقال المدير التنفيذي لمؤسسة الرؤيا الفلسطينية رامي ناصر الدين، إن كرنفال ومتحف الشارع جزء من سلسلة فعاليات وأنشطة ثقافية تنفذها المؤسسة ضمن مشروع حبكة الممول من قبل الاتحاد الأوروبي و الهادف في جوهره الى تعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية وتقوية الروابط الثقافية مع الحضارات والثقافات الأوروبية، وإظهار المزيج التراثي الفلسطيني-الأوروبي عبر دمجها داخل المجتمعات الفلسطينية والتعرف عليها وتقديم عروض فنية وموسيقية مشتركة تحيي روح التناغم.

‎مضيفاً “من المقرر أن نطلق موكب “كرنفال الشارع” والمتحف تباعاً في المدن الفلسطينية “المستهدفة خلال شهر تشرين الثاني

شارك الخبر:

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات