الشريط الأخباري

برشلونة يقع بكمين التعادل أمام خيتافي

مدار نيوز، نشر بـ 2018/02/12 الساعة 8:27 صباحًا

مدار نيوز : تعادل برشلونة مع ضيفه خيتافي سلبيا 0-0، في المباراة التي جمعتهما اليوم على ملعب “كامب نو”، ضمن الجولة 23 من الليغا.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد برشلونة للنقطة 59، في قمة الترتيب، بينما وصل خيتافي للنقطة 30 ويصعد للمركز العاشر.

وفشلت جميع محاولات الفريق الكاتالوني لاجتياز الحاجز الدفاعي لفريق خيتافي، الذي قدم مباراة دفاعية على أعلى مستوى، في حين عجزت الحلول الهجومية لإرنستو فالفيردي في إحداث أي تغيير على نتيجة المباراة.

وبدأ الضيوف المباراة منذ الدقائق الأولى بضغط متقدم على لاعبي برشلونة من وسط الملعب، وهو ما أوجد صعوبة لوصول الكرة للثلث الأمامي.

وعجز البلوغرانا عن القيام بهجمة منظمة طوال الربع ساعة الأولى، حيث سيطر خيتافي على جميع مفاتيح اللعب في الوسط من خلال فيليب كوتينيو وإيفان راكيتيتش، كما ساهم الضغط المستمر على خروج أكثر من تمريرة خاطئة من أقدام لاعبي برشلونة على غير العادة.

وامتلك لاعبو برشلونة الكرة طوال الشوط الأول ولكن على الجانب الآخر واجه تنظيما دفاعيا مميزا من خيتافي، وكانت مهمة وسط ملعب الأخير هي عدم إعطاء المنافس الحرية لشن الهجمات.

وبعد مرور 30 دقيقة لجأ الفريق الكاتالوني لتسليم مهمة الوصول لمرمى خيتافي لليونيل ميسي، الذي حاول أن يخترق دفاعات الضيوف ولكن دون جدوى.

واستغل المهاجم أنخيل رودريغيز سوء رقابة لاعبي برشلونة، ليكسر مصيدة التسلل وكاد أن يفتتح أهداف المباراة، ولكن تدخل ياري مينا في الوقت المناسب أخرج الكرة لركنية.

وواصل الضيوف ضغطهم قبل نهاية الشوط الأول بـ5 دقائق واستطاع الياباني شيباساكي الهروب من الرقابة مجددا لينفرد بتير شتيغن على الجانب الأيسر ولكن أتت تسديدته ضعيفة.

ومع الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول احتج لويس سواريز على الحكم المساعد بسبب إلغائه لهدف بداعي التسلل.

ولم يتغير الحال كثيرا مع انطلاق الشوط الثاني في ظل ضغط هجومي واستحواذ من جانب الفريق الكاتالوني، إلى أن تمكن كوتينيو من تسديد أول كرة على المرمى ولكنها جاءت في متناول الحارس.

ومع الدقيقة 54 فشل شيباساكي في استغلال تقدم الحارس تير شتيغن من مرماه وقام بتسديد الكرة بعيدا عن المرمى الخالي.

ولجأ فالفيردي لتبديلين دفعة واحدة بخروج فيليب كوتينيو وباكو ألكاسير ودخول عثمان ديمبلي وآندريس إنييستا.

وأحدث إنييستا نشاطا ملحوظ في صناعة اللعب بالفريق حيث أدت كراته لخلخلة دفاع خيتافي مما أسفر عن أكثر من كرة خطيرة.

وسيطر البلوغرانا على المباراة بشكل كامل مستغلين نقص العامل البدني للاعبي خيتافي، ليجري المدرب خورخي بوردالاس التغيير الأول بدخول ماتيو فلامني، وخروج المهاجم أنخيل رودريغيز.

ومع الـ10 دقائق الأخيرة لم يجد ميسي سوى سلاح التسديد على المرمى في ظل الحصون الدفاعية لخيتافي، ولكن دائما ما ذهبت الكرة بسهولة لحارس المرمى.

وقام فالفيردي بالتغيير الأخير عند الدقيقة 81 بخروج سيرجيو بوسكيتس ودخول البرازيلي باولينيو، دون فائدة لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

تعليقات