وقال جيلي حسن، وهو مسؤول اتصالات بشرطة أرض الصومال “من غير القانوني تصدير الحياة البرية في أرض الصومال لأنها (يمكن) أن تنقرض”.

وقالت الشرطة إن الاعتقال تم في مطار إيجال في هرجيسة عاصمة المنطقة. وأضافت أن وزارة البيئة تسلمت الزواحف التي كانت ملفوفة بملابس ومخبأة في أكياس.

وبدا أن السحالي من نوع أجاما ذات الذيل المدرع، والتي يمكن أن تباع الواحدة منها مقابل 500 دولار على مواقع الحيوانات الأليفة، لكن المسؤولين لم يتمكنوا إلا من تأكيد اسمها الصومالي.

وقال مسؤولون في أرض الصومال إن عمليات ضبط سابقة للاتجار غير المشروع بالحياة البرية شملت طيورا، مضيفين أن هذه هي أول قضية تتعلق بالزواحف.