فقبل التعاقد مع دوناروما، كان الفريق يمتلك بالفعل 8 حراس مرمى أصبحوا الآن 9، مما يشكل عبئا كبيرا على الجهاز الفني الذي يسعى للتخلص من معظمهم، في ظل سوق انتقالات بطيء وأسعار متواضعة للاعبين بسبب أزمة كورونا.

وكان العديد من حراس مرمى سان جرمان خرجوا للإعارة الموسم الماضي، إلا أنهم عادوا بعد انتهاء تعاقداتهم خارج النادي، ومن الضروري أن يرحل الآن نصفهم على الأقل.

جانلويجي دوناروما (22 سنة)

أحدث لاعب تعاقد معه النادي، ويمكن أن يكون رجل باريس سان جرمان الأول خلال السنوات القليلة المقبلة بعد أن وقع عقدا لمدة 5 سنوات.

كيلور نافاس (34 سنة)

الحارس الكوستاريكي المخضرم يدرس الآن خياراته، حيث سيكون من الصعب عليه الحفاظ على مركزه أساسيا في ظل وجود دوناروما، علما أن عقده مستمر حتى 3 مواسم مقبلة.

ألفونس أريولا (28 سنة)

بعد عامين من الإعارة في ريال مدريد الإسباني ثم فولهام الإنجليزي، عاد أريولا مرة أخرى إلى باريس متسائلا عما سيفعله الموسم المقبل، وسط ترجيحات أن يخرج مجددا في إعارة أخرى

سيرجيو ريكو (27 سنة)

انضم ريكو في البداية على سبيل الإعارة من إشبيلية الإسباني، ثم وقع عقدا دائما مع سان جرمان في صيف عام 2020 لمدة 4 سنوات، ورغم ذلك قد يكون وقته في العاصمة الفرنسية قد انتهى بالفعل.

مارسين بولكا (21 سنة)

خرج حارس المرمى البولندي في فترتي إعارة الموسم الماضي، في كارتاخينا ثم إل بي شاتورو في إسبانيا ودوري الدرجة الثانية الفرنسي على الترتيب، ومن المرجح أن يرحل قريبا على سبيل الإعارة أو البيع.

غاريسون إنوسنت (21 سنة)

خريج فريق الشباب من باريس سان جرمان أعير إلى كاين الموسم الماضي لاكتساب بعض الخبرة، لكنه شارك فقط في 4 لقاءات.

ألكسندر ليتييه (30 سنة)

انضم ليتييه إلى باريس سان جرمان الصيف الماضي ليكون الحارس الثالث، وبالفعل قام بهذا الدور لكن لم يشارك ولو لدقيقة واحدة، وينتهي عقده بنهاية الموسم المقبل.

لوكاس لافاييه (18 سنة)

بعد الخروج من أكاديمية ليل للشباب، وقع لافاييه عقدا لمدة 3 سنوات للانضمام إلى باريس سان جرمان هذا الصيف، لكن يمكنه اللعب في فرق الشباب لكسب الخبرة.

دينيس فرانشي (18 سنة)

انضم فرانشي كقاصر إلى باريس سان جرمان عام 2019 قبل توقيع عقد احترافي العام الماضي، وظهر في تشكيلة الفريق الأول في عدد قليل من المناسبات الموسم الماضي.