الشريط الأخباري

بنس يعترف: مختلفون مع عمّان بشأن القدس

مدار نيوز، نشر بـ 2018/01/21 الساعة 8:52 مساءً

مدار نيوز-وكالات: قال نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، اليوم الأحد، في نهاية محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إنه والعاهل الأردني “اتفقا على الاختلاف” بشأن اعتراف واشنطن بالقدس “عاصمة لإسرائيل”.

وحذَّر الملك عبدالله خلال لقائه بنس من عواقب الخطوة التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقال إنها تهدد استقرار المنطقة.

وخلال لقاء جمعهما في العاصمة عمّان، أبدى الملك عبدالله مخاوفه من قرار ترامب، وقال إن القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية، مؤكداً أن الحل الوحيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو حل الدولتين، واعتبر أن “القرار الأميركي بشأن القدس (…) لا يأتي نتيجة تسوية شاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأشار العاهل الأردني إلى أن التحرك الأميركي سيغذي التشدد ويشعل التوتر في العالمين الإسلامي والمسيحي، وقال: “بالنسبة لنا القدس مسألة رئيسية للمسلمين والمسيحيين، مثلما هي لليهود. إنها قضية رئيسية للسلام في المنطقة”.

من جانبه، قال بنس للعاهل الأردني، إن واشنطن ملتزمة بالحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس، وأضاف: “نحن لا نتخذ قراراً بشأن الحدود والوضع النهائي، فتلك مسائل تحددها المفاوضات”.

ويخشى مسؤولون أردنيون من أن يكون تحرك واشنطن حيال القدس قوض فرص استئناف محادثات السلام العربية الإسرائيلية، التي يسعى العاهل الأردني لإحيائها.

وتعد زيارة بنس إلى عمان، هي المحطة الثانية من جولته التي تشمل ثلاث دول ويختتمها في إسرائيل، وقال خلال وجوده في مصر، إن واشنطن ستدعم حل الدولتين إذا وافق عليها الجانبان.

حيث التقى بنس في القاهرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي وصف اعتراضه على قرار ترامب بشأن القدس بأنه “خلاف بين أصدقاء”.

تعليقات