الشريط الأخباري

تأجيل محاكمة قاتلي الدوابشة بعد مناورة من محاميهم

مدار نيوز، نشر بـ 2016/09/16 الساعة 11:58 مساءً

أجلت المحكمة المركزية جلسات محاكمة المتهمين الثلاثة بارتكاب محرقة الدوابشة في قرية دوما، التي كانت مقررة في شهر أيلول/ سبتمبر، جراء استقالة محامي أحدهم، وهي مناورة معروفة في أوساط عصابات المستوطنين وتنظيمات الإرهاب اليهودي.

وكان من المقرر أن تعقد خمس جلسات خلال هذا الشهر، تبدأ أولاها بتاريخ 26/9، لكن بعد استقالة المحامين ألغيت تلك الجلسات، وستعقد واحدة فقط من أجل تحديد موعد جديد لبدء محاكمة الإرهابي عميرام بن أوليئيل، المتهم الرئيسي، ومن معه.

وادعى محامو الإرهابيين أن استقالتهم جاءت احتجاجًا على منعهم من مقابلة بن أوليئيل وجهًا لوجه، وكذلك منعه من الاتصال بهم هاتفيًا، مع العلم أن بن أوليئيل تحدث هاتفيًا مع محاميه، وكذلك التقى به وجهًا لوجه في السابق، وأعلنت النيابة أن هذه الأحداث نابعة عن “أخطاء” ارتكبها الحراس في السجن.

وتتمة للمناورة، قررت المحكمة تعيين هيئة دفاع جديدة لبن أوليئيل من قبلها، كما هو متبع في القانون الإسرائيلي في مثل هذه الحالات، لكن الأخير رفض هذا الأمر، قال إنه لن يتعاون مع هيئة الدفاع الجديدة وكذلك لن يتعاون مع المحكمة والإجراءات القضائية إلا بعودة محاميه السابقين.

ونهاية الشهر الماضي، نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن تدريبات تجريها “شبيبة التلال”، وهي إحدى تنظيمات الإرهاب اليهودي، يتلقى فيها الأعضاء إرشادات حول كيفية الصمود في التحقيقات سواء لدى الشرطة أو جهاز الأمن العام (الشاباك).

وبحسب الصحيفة، يرشد الناشط اليميني إيتمار بن غفير، وهو محامي، ‘شبيبة التلال’ على كيفية ‘الصمود’ خلال التحقيق لدى الشرطة، بينما يرشد ناشط يميني متطرف آخر، نوعام فيدرمان، الشبان حول كيفية التعامل مع تحقيقات الشاباك، ويشير إلى أن التحقيقات في الشاباك أصعب بكثير من التحقيقات لدى الشرطة.

واعتبر فيدرمان أن هذه الإرشادات هدفها عدم تمكن محققي الشاباك من استخراج معلومات من المشتبهين بارتكاب جرائم إرهابية بحق الفلسطينيين مثلما حدث مع مشتبه بارتكاب الجريمة الإرهابية بحق عائلة دوابشة في قرية دوما، والتي أسفرت عن استشهاد والدين وابنهما الرضيع وإصابة ابن آخر بحروق خطيرة إثر إحراق منزل العائلة.

ونقلت الصحيفة عن فيدرمان قوله للمتدربين إنه ‘في إطار تحقيقات دوما كنا نعلم أن هناك شابا سيتم اعتقاله، وهو صرح أمامي بأنه لن يتحدث مع محققي الشاباك ولو حتى بكلمة واحدة صغيرة. وبعد يومين تم اعتقاله، وبعد أيام من التحقيق في المعتقل قال كل شيء لديه’. وأردف مخاطبا ‘شبيبة التلال’ أنه ‘لذلك يجب أن تضع لنفسك سقفا يكون بإمكانك أن تصمد فيه’.

عرب 48

رابط قصير:
https://madar.news/?p=7617

تعليقات

آخر الأخبار