الشريط الأخباري

تدمير النفق الأخير في قطاع غزة قد يكون له ارتدادات استراتيجية.!!

مدار نيوز، نشر بـ 2018/01/14 الساعة 1:29 مساءً
شارك الخبر:

 

مدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية:”عملية تدمير النفق الذي امتد من داخل قطاع غزة إلى إسرائيل ومنها للأراضي المصرية سيكون لها ارتدات استراتيجية، قد تؤدي لوقف عملية المصالحة بين مصر وحركة حماس، وقد تدفع أيضاً بحركتي حماس والجهاد الإسلامي للمبادرة في مواجهة مع الجيش الإسرائيلي قبل أن يفقدوا الأنفاق التي حفروها للتسلل للداخل”.

وتابعت يديعوت أحرنوت، حماس خدعت كل من مصر وجيش الاحتلال الإسرائيلي في نفق منطقة كرم أبو سالم، فهي استبعدات أن يعتقد جيش الاحتلال بوجود نفق في هذا الموقع بالذات، وجيش الاحتلال الإسرائيلي يعتقد أن هذا النفق كان معد لتهريب صواريخ متطورة كانت ستستخدم في المواجهة القادمة.

وعن ردود الأفعال السياسية عن قصف نفق كرم أبو سالم قال وزير المواصلات الإسرائيلي، وعضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يسرائيل كاتس:

” قصف النفق هو نتيجة ناجحة لإنجازات تكنولوجية فريدة من نوعها، نحن نساعد الفلسطينيين عبر معبر كرم أبو سالم، فلماذا يفعل الفلسطينيون ذلك؟، فكل المنطقة مليئة بالأنفاق”، وحذر الوزير الإسرائيلي من أن المصريين قد يتضررون من مثل هذه الأنفاق.

موقع واللا نيوز العبري قال، على قيادة حركة حماس أن تكون قلقه هذا الصباح، نفق آخر تم اكتشافه وتدميره، سلسلة التدمير للأنفاق في الشهور الأخيرة تشير إلى أن حركة حماس في طريق خسارتها لسلاح استراتيجي مهم في مواجهتها القادمة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

موقع فضائية كان الإسرائيلية من جهتها علقت على تدمير النفق الليلة الماضية بالقول:

“حركة حماس تجد نفسها في وضع معقد بعد اكتشاف الانفاق التابعة لها وتدميرها من قبل الجيش الإسرائيلي، وهذا النفق يظهر كم هي منشغلة  في بناء قدراتها العسكرية”.

القناة السابعة الإسرائيلية قالت أن قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي زار موقع النفق وعبر عن تقديره لكل القوات العاملة في الجنوب على اكتشاف النفق وتدميره، وتابع قائد المنطقة الجنوبية تصريحاته حول النفق بالقول:

” مصممون على مواصلة الجهود الرامية لتدمير انفاق الارهاب، والعمل  بجميع الاشكال للدفاع عن سكان منطقة  التفافي غزة ودولة اسرائيل”.

 

شارك الخبر:

تعليقات