الشريط الأخباري

تسفي يحزقيلي: “في رام الله يفضلون عملية عسكرية إسرائيلية في غزة قبل الانتخابات”

مدار نيوز، نشر بـ 2019/01/11 الساعة 2:28 مساءً
شارك الخبر:

 

مدار نيوز/نابلس- ترجمة محمد أبو علان دراغمة: نقلت صحيفة معاريف العبرية: تسفي يحزقيلي مراسل الشؤون العربية حذر من تصعيد مفاجىء في الجنوب قبل الانتخابات الإسرائيلية، وقال:” يحتمل جداً أننا موجودين أمام تصعيد في القطاع، وبسبب عدم تلقي حماس الموازنات الكثيرون يخرجون للخارج، نحن أمام وضع حساس في قطاع غزة”.

وتابع يحزقيلي:” إسرائيل لم تسمح بإدخال الدفعة الثالثة من الأموال القطرية البالغة 15 مليون دولار، وأبو مازن لم يدفع رواتب الموظفين، لهذا ستعود حركة حماس وتصعد من خلال  المسيرات على الحدود، وتهدد بعودة البالونات الحارقة، حيث تقول حماس، بدون المال ستعود البالونات الحارقة، وهذا يعني أن الحركة قررت تسخين الأجواء بالبالونات الحارقة، وهذا بالتزامن مع تجديد المظاهرات على الحدود ما لم تدخل أموال قطر”.

ويدعي تسفيكا يحزقيلي أن شخصية مقربة من الرئيس أبو مازن قالت له، في رام الله يفضلون عملية عسكرية إسرائيلية في قطاع غزة قبل الانتخابات، ربما ينسبون لنتنياهو قوة ليست لديه، وأبو مازن يريد أن ينهي هذه القضية مع حماس، لهذا هو مستمر في إجراءات خنق قطاع غزة، ،  لذلك أرى أن التصعيد سيكون على الجدار، وسقوط هنا وهناك، وهذا سيعيد الوضع إلى ما قبل التهدئة.

وتابع يحزقيلي، هذا الأسبوع تحل الذكرى العاشرة لعملية “الرصاص المصبوب” ، وهي عملية عسكرية كانت قريبة  من توجيه ضربه قاسيه لحركة حماس في قطاع غزة، وهذه القصة يتذكرونها، وعلى عملية الردع هذه لازلنا نعيش حتى اليوم، وإن كنت لا تحافظ على الردع، ستتلقى ضربات بقايا العملية السابقة.

وعن كيفية الرد في تجدد المواجهات، قال الصحفي الإسرائيلي:” اعتقد أن إسرائيلي ستستوعب الأحداث العنيفة، وسيحاولون التحدث، المصريون تلقوا اتصالاً وطلب منهم الدخول للصورة، لا يوجد ما يمكن عمله، سيتم جر ذلك حتى الانتخابات، وباعتقادي لن تكون عملية عسكرية ما لم تقم حماس بتحطيم كل الأدوات، وطالما لم تفعل ذلك يمكن تجاوز الأحداث، شريطة أن يستمر تدفق الأموال لقطاع غزة”.

 

شارك الخبر:

تعليقات