الشريط الأخباري

تقديرات الواقع الاستراتيجي الإسرائيلي 2016- 2017

مدار نيوز، نشر بـ 2017/01/03 الساعة 11:48 صباحًا

 

خاص لوكالة مدار نيوز

كتب محمد أبو علان

“التقديرات الإستراتيجية الإسرائيلية 2016-2017″، عنوان التقرير السنوي الصادر عن المركز الإسرائيلي لأبحاث الأمن القومي الإسرائيلي الذي يرأسه الجنرال الإسرائيلي المتقاعد عاموس يدلين والذي شغل منصب رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية في السابق.

ملخص التقرير فيما يتعلق بالتهديدات الأمنية لدولة الاحتلال الإسرائيلي تم حصره في ثلاث جهات رئيسية، حركة حماس، وحزب الله وإيران، إلا أن التقرير اعتبر أن حزب الله يشكل التهديد الأكثر خطوة على دولة الاحتلال الإسرائيلي بسبب تعاظم قوته العسكرية.

فالحزب حسب التقرير الإستراتيجي الإسرائيلي يمتلك كميات كبيرة من الصواريخ لكل المسافات، وهي صواريخ دقيقة، كما يمتلك الحزب طائرات بدون طيار وانتحاريين، وقوات برية تتدرب على احتلال مستوطنات إسرائيلية شمال فلسطين المحتلة.

الخطر الإيراني قال التقرير تم تأجيله بعض الوقت نتيجة الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الكبرى في صيف العام 2015، إلا أن المواجهة مع حركة حماس لازالت محتملة، وإمكانية حدوثها هي الأعلى من بين المخاطر الأخرى، والتقديرات أن حركة حماس ستحاول هي الأخرى نقل المعركة عبر الأنفاق إلى المستوطنات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة.

على الرغم من هذه التقديرات إلا أن الوضع الإسترتيجي لدولة الاحتلال الإسرائيلي لم يتغير عليه الكثير خلال العام 2016، بل بالعكس كانت هناك العديد من العوامل التي أثرت إيجابياً على الأمن الإسرائيلي.

أول هذه العوامل، تراجع التهديد العسكري المباشر علىها، وهي استطاعت  تجنب خوض حرب واسعة الحجم، خاصة في ظل تراجع كبير في حجم التهديدات العسكرية لها من الدول العربية المجاورةـ، كما ساهم توقيع الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الكبرى في صيف العام 2015 في تأجيل الخطر النووي الإيراني المحتمل.

التقرير الاستراتيجي الإسرائيلي ذهب لما هو أبعد من ذلك وتحدث عن وجود مساحة لأهداف مشتركة بين الدول العربية ودولة الاحتلال الإسرائيلي في ظل الصراع الذي تخوضه الدول العربية السنية ضد الجماعات الشيعية وضد جماعة الإخوان المسلمين، وضد تنظيم داعش.

ومن العوامل التي لعبت دوراً إيجابياً في الواقع الإستراتيجي الإسرائيلي التطورات الحاصلة في قطاع الطاقة (اكتشاف الغاز بكميات تجارية) ، هذا التطور سيؤدي لتحسين الواقع الاقتصادي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، ويعمل على تطوير علاقاتها مع الدول الأخرى.

على الرغم من العوامل الإيجابية التي سردها التقرير في الشأن الإستراتيجي الإسرائيلي، إلا إنه تحدث عن قضايا اعتبرها سلبية قد تترك أثرها على المدى البعيد، ومن هذه السلبيات حسب وصف التقرير، اهتزاز صورة الولايات المتحدة وتراجع اهتمامها في الشرق الأوسط، وازدياد حجم التواجد الروسي في سوريا والذي من شأنه تعزيز قوة إيران وحزب الله، وقد يحد من قدرة دولة لاحتلال الإسرلئيلي على التحرك في المنطقة.

كما اعتبر التقرير الجمود في العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين من العوامل السلبية بالنسبة للإستراتيجية الإسرائيلية، واقع أدى لارتفاع نسبة اليأس في الشارع الفلسطيني (حسب تعبير التقرير الإسرائيلي) مما دفع باتجاه التحريض والعمليات الفردية التي عبرت عن نفسها بعمليات الطعن والدهس في نهاية العام 2015 وطوال العام 2016.

وكان لهذا الواقع في العلاقة مع الفلسطينيين تأثير على العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، وترك أثر سلبي على درجة التضامن، وتوسيع الهوة في المجتمع الإسرائيلي.

ومن القضايا السلبية غير المسبوقة حسب تقرير مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي هو جر جيش الاحتلال الإسرائيلي لجدل سياسي، والهجوم على شرعية ضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=23381

تعليقات

آخر الأخبار