الشريط الأخباري

ثمرة صغيرة من «ملكة الفواكه» تتسبب في إخلاء جامعة كانبيرا بأستراليا

مدار نيوز، نشر بـ 2019/05/14 الساعة 9:21 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز – وكالات: استجابت فرق الإطفاء والإنقاذ، بعد ظهيرة الجمعة 10 مايو/أيار 2019، في العاصمة الأسترالية، لدعاوى «رائحة غاز قوية» داخل مكتبة جامعة كانبيرا الأسترالية.

وأُخليت المكتبة، وأصدرت خدمات طوارئ العاصمة بياناً قالت فيه إن أطقم المواد الخطرة كانت تفتش المبنى وتجري «مراقبة جوية»، وفقاً لما نشرته صحيفة The Guardian البريطانية.

وخلال ساعة، اكتشف قسم خدمات الطوارئ مصدر الرائحة الكريهة.

قال في بيان له: «أتم رجال الإطفاء البحث داخل المبنى، وحددوا مصدر الرائحة».

وأضاف: «المكتبة تستعيد إشغالها الآن، وسُلّم المبنى إلى موظفي جامعة كانبيرا».

وكُشف  عن مصدر الرائحة لطاقم المكتبة: ثمرة دوريان.

بسبب رائحتها مُنعت في الأماكن العامة !

تُعشَق الفاكهة الماليزية، التي أطلق عليها عالم الطبيعة البريطاني ألفريد راسل والاس، في القرن التاسع عشر، لقب «ملكة الفواكه»، لطعمها الحلو والمالح في آن، والتي تتمتع بشعبية ثقافية في الصين.

ولكن بسبب رائحتها الحادة جداً –الكريهة غالباً- مُنعت الفاكهة من الفنادق والمواصلات العامة في آسيا.

تُركت الثمرة الصغيرة الدخيلة بجانب فتحة تهوية في الطابق الثاني من المكتبة، وأزيلت في النهاية داخل كيس مغلق، بحسب طاقم المكتبة.

نشرت مكتبة الجامعة منشوراً عبر صفحتها على فيسبوك قالت فيه: «المكتبة مفتوحة!». وأضافت: «لقد اختفت رائحة الغاز الدائمة بالمبنى. كان أحدهم قد ترك ثمرة دوريان في أحد صناديقنا! خبيث!».

ليست المرة الأولى التي تتسبب فيها هذه الثمرة في إخلاء جامعة أسترالية 

إنها المرة الثانية، خلال مدة تتخطى العام بقليل، التي تتسبب فيها ثمرة دوريان في الإخلاء الجماعي لمكتبة جامعة في أستراليا.

في نيسان/أبريل 2019، أخلى ما يقرب من 600 طالب وموظف حرم جامعة رويال ملبورن للتكنولوجيا في منطقة الأعمال المركزية بملبورن، وبحث حوالي 40 رجل إطفاء -من بينهم أطقم متخصصة- في المبنى عن ما يُخشى أن يكون تسريب غاز.

إذا حكمنا من خلال رد فعل الطلاب في كانبيرا بمجرد الكشف عن مصدر الرائحة، فقد يحتاج طاقم الجامعة الاعتياد على الرائحة.

كتب أحدهم على فيسبوك: «أنا سعيد أن أحدهم قد ترك تلك الثمرة في صندوق القمامة! هاهاهاها. ولكني أحب فاكهة الدوريان للغاية».

وقال آخر: «احتفظوا بالبذور، وازرعوها، فلربما تستطيعون تصديرها للصين. الدوريان هي ملكة الفاكهة!».

شارك الخبر:

تعليقات