الشريط الأخباري

#جريدة_النهار: صفحاتها بيضاء ويومها أسود

مدار نيوز، نشر بـ 2018/10/11 الساعة 3:22 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز \ وكالات\ عبّر العديد من المتابعين والصحفيين عن مفاجأتهم على منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب صدور جريدة “النهار” اللبنانية، اليوم الخميس، بصفحات بيضاء لاعتراض الصحيفة على أزمة الصحافة الورقية فى لبنان.

وانتشرت التغريدات المؤيدة لقرار الجريدة على موقع “تويتر”، والتي تعبر في نفس الوقت عن حزنها لوصول الأمر في الصحف الورقية اللبنانية إلى هذا الحد، بينما حمّل آخرون الذنب للجريدة التي لم تلحق بركب التطور، وأنها جريدة عائلية لا يجوز للدولة أن تدعمها.

وقال العديد من المغرّدين إن السلطة اللبنانية تتحمّل مسؤولية أزمات الصحف اللبنانية الورقية، والتي عصفت بعدد كبير من الصحف سابقًا، وجاء إصدار جريدة النهار اللبنانية بصفحات بيضاء كناقوس خطر على مصيرها ومصير الصحافة الورقية في لبنان .

وقالت رئيسة تحرير جريدة النهار ، نايلة تويني، في مؤتمر صحفي عقد اليوم عند الواحدة ظهرًا “صفحات النهار البيضاء هي تعبير مختلف عن شعورنا الاخلاقي كمؤسسة إعلامية تجاه وضع البلد الكارثي”.

كما ونشرت في حسابها، في وقت سابق من اليوم عبر حسابها الخاص على “تويتر”:

Nayla Tueni@naylatueni

ضميري كمؤسسة مثل “النهار” مرتاح، فلم نيأس رغم ما مررنا به، وواجبنا دقّ ناقوس الخطر

وأكدت ان صحيفة النهار لن تقفل وستبقى تعمل بنسختها الورقية والإلكترونية:

Nayla Tueni@naylatueni

ما يُحكى عن أنّ “النهار” ستُقفل غير صحيح، فنحن مستمرّون ورقياً والكترونياً رغم ما يمرّ به البلد من أزمات

وفى تصريحات نشرتها وسائل إعلام لبنانية، قال وزير الإعلام اللبنانى ملحم رياشي، إن الأزمات المالية تتفاقم وتزيد من التحديات أمام الصحف الورقية، وآخرها كان توقّف “دار الصياد” عن إصدار مطبوعاتها، ولا شيء فى الأفق يشير بأنه الأخير في سلسلة المطبوعات التي توقفت قسرا عن إصدار مطبوعاتها في بيروت والعالم العربى.

وأكد رياشي أن “الوزارة تعمل إلى جانب مسؤولي الصحف ومختصين من أجل دعم الإعلام المكتوب، وذلك من خلال سلسلة اقتراحات قوانين ستقدم للبرلمان، ولذلك كان قرار تشكيل لجنة تضم المدير العام لوزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة وأصحاب الصحف، ومستشارين لتقديم الاقتراحات التي لا تكلف خزينة الدولة أعباء مالية، لأنها تقوم على تقديم الإعفاءات للصحف”.

وانتقدت المغرّدة ملاك وهبي عزوف الناس عن قراءة الجرائد، والذي اعتبرته سببا في تراجع الصحافة الورقية:

Malak wehbi@malakwehbiiii

وقت الحكي يبطل ينفع ويصير بس حبر عورق. . .
وقت الصحافة المكتوبة ما تندعم وعم تتسكر وحدة ورا تانية. . .
إيه فيي خبركن نحن طلعنا الشعب اللبناني المثقف يللي بيمسح الزجاج بالجرائد و بيقرأ من الفنجان

View image on Twitter

وقالت “عديلة”، إنه “صحيح الصفحات بيضا، لكنه يوم أسود”:

Adeela – عديلة@AdeelaOfficial

جريدة اليوم ٨ صفحات بيضا ولكن يوم اسود على الصحافة المكتوبة.

وانتقدت لنا مدوَر صدور “النهار” بيضاء دون كتابة، واقترحت طرقًا أخرى للاحتجاج:

Lana Medawar

@MedawarLana

اذا كان اصدار صحيفة بصفحات بيضاء للاحتجاج على الواقع السياسي، فالاولى بهم ان يتكلموا ويكتبوا لأن الصمت جريمة.
اما اذا كان الابيض هو تمهيد لوداع الصحيفة، فهذا فعلا يوم اسود للصحافة والصحافيين،نقفل فيه بحزن باباً اخر من ذاكرتنا وتاريخنا.

وعلّق علي مرتضى ساخرًا، أن العدد “الأبيض” هذا سيكون أكثر عددٍ يباع، في إشارة إلى أن الناس عزفت عن القراءة:

View image on Twitter

في المقابل، انتقد الناشط طوني أبي نجم طلب “النهار” للتبرّعات والمساعدات، باعتبارها هي أيضًا مؤسسة ربحية، وتساءل حول إذا كان المتضامنون مع الجريدة هم أنفسم يشترونها ويقرأونها:

 

شارك الخبر:

تعليقات