الشريط الأخباري

جزائريون يسافرون إلى روسيا لمساعدتها في التصدي للإرهاب الذي يهدد “كأس العالم”

مدار نيوز، نشر بـ 2018/01/09 الساعة 5:31 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز – وكالات: كشف مصدر أمني أن ضباط أمن جزائريِّين متخصصين بمكافحة الإرهاب انتقلوا قبل أسابيع إلى روسيا؛ من أجل تقديم المساعدة في التحضيرات الأمنية لدورة كأس العالم المقررة بعد أشهر بهذا البلد.

وأكد المصدر الأمني الجزائري لـ”الأناضول”، فضل عدم الكشف عن هويته، أن “مجموعة من خبراء مكافحة الإرهاب الجزائريين تنقلوا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلى روسيا؛ لتقديم المساعدة حول التصدي لهجمات إرهابية محتملة والتعامل معها، بمناسبة المونديال”.

روسيا تطلب المساعدة

وأضاف أن ذلك جاء “بعد طلب الروس مساعدة دول عربية من بينها الجزائر، في إطار التعاون الأمني القائم بين البلدين من أجل تحييد المخاطر الإرهابية، وتوقعها قبل هذه الدورة الكروية”.

و”تتحرى دوائر الأمن الروسية في سياق التحضير للمونديال حول تفاصيل دقيقة تخص عناصر الجماعات الإرهابية الناشطة سواء في شمال إفريقيا أو عن الشبكات السرية لهذه المجموعات في أوروبا”.

وكانت أجهزة الاستخبارات الروسية قد حذرت الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول 2017، من عودة جهاديِّين من سوريا قبل مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم والانتخابات الرئاسية المرتقبة في 2018، وذلك بعد أيام على إعلان موسكو أن سوريا “تحررت بالكامل” من تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وصرح مدير الاستخبارات الروسية، ألكسندر بورتنيكوف، خلال اجتماع للجنة مكافحة الإرهاب في روسيا، بأن “عودة مقاتلين سابقين ضمن جماعات مسلحة مخالفة للقانون في الشرق الأوسط، تشكل خطراً حقيقياً؛ إذ يمكن أن يلتحقوا بعصابات إجرامية وخلايا أو حتى المشاركة في تجنيد مقاتلين آخرين”.

وتابع بورتنيكوف أنه “مع تحرير المعاقل الأخيرة لتنظيم (الدولة الإسلامية) من قِبل القوات الحكومية السورية بدعم من الجيش الروسي، فإن قياديي التنظيم ومقاتليه سيسعون إلى البحث عن سبل لمواصلة نشاطاتهم الإرهابية على أراضي دول أخرى، من ضمنها روسيا”، بحسب ما نقلت عنه وكالة إنترفاكس.

وغادر نحو 40 ألف مقاتل من مختلف أنحاء العالم، بما يشمل روسيا، للانضمام إلى صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا بعد إعلان “الخلافة” بسوريا والعراق عام 2014.
وتابعت الاستخبارات أن هناك نحو 2900 جهادي روسي، غالبيتهم من جمهوريات القوقاز، حاربوا بالعراق وفي سوريا، ويضاف إليهم آلاف المقاتلين من دول آسيا الوسطى، التي يقيم عدد كبير من مواطنيها في روسيا.

إحباط هجمات

وتثير عودة الجهاديين المحتملة قلقاً خاصاً؛ لأن روسيا ستستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم على أراضيها بين 14 يونيو/حزيران 2018 و15 يوليو/تموز، كما ستشهد انتخابات رئاسية في مارس/آذار السنة المقبلة.

وأكد مدير الاستخبارات أن أجهزة الأمن ستضمن منع وقوع هجمات في 13 مدينة ستستضيف المباريات، قائلاً إن “أولويتنا هي ضمان أمن المواقع التي ستتجمع فيها الحشود، وكذلك البنى التحتية، ومواقع رياضية تستضيف مباريات كأس العالم عام 2018؛ حرصاً على ألا تتحول إلى أهداف لهجمات إرهابية”.

وتعرضت روسيا لعدة هجمات إرهابية خلال العام الحالي إحداها في نيسان/أبريل في مترو سانت بطرسبورغ وأوقعت 14 قتيلاً.

ومضى بورتنيكوف يقول إن أجهزة الأمن الروسية أحبطت 18 مخططاً في 2017 وأوقفت أكثر من ألف مشتبه به بينما تم القضاء على 78 آخرين.

وأعلنت الاستخبارات الثلاثاء أيضاً، توقيف 3 عناصر مفترضين من تنظيم الدولة الإسلامية من آسيا الوسطى كانوا يعدون لهجمات انتحارية في موسكو خلال احتفالات رأس السنة وفي الأرياف خلال حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في آذار/مارس المقبل.

جدير بالذكر أن مونديال روسيا 2018 ينظَّم في الفترة ما بين 14 يونيو/حزيران و14 يوليو/تموز المقبلين.

 

شارك الخبر:

تعليقات