الشريط الأخباري

جهاز الشاباك الإسرائيلي يعتقل فلسطيني على علاقة بمقتل جنديين في العام 2010

مدار نيوز، نشر بـ 2020/08/09 الساعة 1:31 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز – نابلس-كتب محمـــد أبو عــلان دراغمـــة-9-8-2020: كتبت صحيفة هآرتس العبرية: أعلن جهاز الشاباك الإسرائيلي أنه اعتقل مطلع الشهر الماضي فلسطينياً على علاقة بمقتل جندين إسرائيليين على حدود قطاع غزة في العام 2010، وفي العملية ذاتها جرح جنديين آخرين.

النيابة العامة الإسرائيلية قدمت لائحة اتهام ضد عبد الله دغمة 38 عاماً من رفح الواقعة جنوب قطاع غزة، ووجهت لعبد الله تهم التحريض على قتل جنود وإدارة “منظمة إرهابية” والعضوية في “منظمة إرهابية”.

دغمة دخل إلى “إسرائيل” للتبرع بنخاع شوكي لأخيه الذي يعالج في المستشفيات الإسرائيلية، وحسب مصادر في النيابة العامة الإسرائيلية، وفي لحظة اجتيازه  معبر إيرز تم اعتقاله، لكن سمح له إنجاز المهمة الطبية التي جاء من أجلها حسب الصحيفة العبرية.

وحسب اعترافات دغمة الذي كان ناشطاً في كتائب شهداء الأقصى المسؤولة عن العملية، أنه استجاب قبل عقد من الزمان لعرض التنظيم القيام “بأعمال إرهابية” ضد “إسرائيل” مع نشطاء آخرين. في إطار الاستعدادات لذلك، صاغ أعضاء “الخلية الإرهابية” خطة لوضع عبوة ناسفة ضد قوات الجيش الإسرائيلي في المنطقة.

ووفق نتائج التحقيق التي سمح جهاز الشاباك الإسرائيلي نشرها، دغمه هو من أقنع شخص آخر في التنظيم، باسم أبو دغمه لتنفيذ العملية، في آب من العام 2010 قتل باسم أبو دغمه عندما حاول زرع عبوة أخرى على الجدار الفاصل على حدود غزة، وإلى جانب علاقة دغمه في العملية، كان له منصب قيادي في التنظيم، وكان على علاقة بعمليات أخرى ضد الجيش الإسرائيلي، وبقي ناشطاً في التنظيم حتى اعتقاله.

خلال عملية تبادل إطلاق النار قتل مسلح فلسطيني واحد على الأقل، وآخرين أصيبوا بجراح، بعدها أعلن الجهاد الإسلامي المسؤولية عن العملية، مع أنه لم ينفذها، وفي أعقاب ذلك دخل الجيش الإسرائيلي مع جرافات وهدم عدة مباني في الموقع الذي حصل فيه تبادل إطلاق النار.

 

شارك الخبر:

تعليقات