الشريط الأخباري

جيش الاحتلال 2017: استنفار على الحدود، وتدريب غير مسبوق لجنود الاحتياط

مدار نيوز، نشر بـ 2017/01/02 الساعة 11:11 مساءً

 

ترجمـــــــــة محمــــــد أبو علان

كتب موقع واللا العبري

على خلفية تهديدات حزب الله بالسيطرة على تجمعات داخل فلسطين المحتلة 1948، وتهديدات حماس بنقل المعركة للمستوطنات الإسرائيلية الحدودية بواسطة الأنفاق، جيش الاحتلال الإسرائيلي يستعد للعديد من الخطوات سماها دفاعية على كل الجبهات.

السنة الحالية 2017 ستكون سنة تدريب غير مسبوقة لجنود الاحتياط في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتغيير في خطة الدفاع وحماية المستوطنات الإسرائيلية الحدودية مع قطاع غزة ومع الحدود اللبنانية.

ضابط كبير في سلاح المشاة التابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي قال أن الجيش سيعتمد سياسية دفاع جديدة سماها إقليمية، وسيتم إعطاء أولوية للجنود من نفس المستوطنات ليكونوا في الوحدات الدفاعية، ومستوى التدريبات ونوعيتها ستكون بشكل يتناسب مع الوضع الجديد.

وعن تدريبات جيش الاحتلال الإسرائيلي قال الضابط الإسرائيلي، على الرغم من أن 40 وحدة احتياط استخدمت لتعزيز قوات الجيش في الضفة الغربية في العام الأخير لمواجهة موجة العمليات إلا أن تدريب وحدات الجيش لم يتضرر، إلا أن العام 2017 سيشهد تدريبات كثيرة ونوعية لوحدات الاحتياط لم تكن في السنوات الماضية.

لغايات هذا التدريب سيجري جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية تجنيد واسعة الهدف منها رفع درجة التنسيق بين الوحدات النظامية والاحتياط الذي يتزايد بشكل مستمر، ودمج وحدات نظامية بشكل أوسع داخل وحدات الاحتياط من سلاح المشاة، وفي الاستخبارات ووحدات أخرى.

في المقابل قام جيش الاحتلال الإسرائيلي بشطب العديد من جنود سلاح المشاة لعد تدربهم بشكل كافي، واعتبروا جنود غير مؤهلين، ومن القرارات التي اتخذت للعام 2017 هو تدريب الوحدات المختلطة ضمن وحدات الإنقاذ والإسعاف التابعة للجبهة الداخلية.

بعيداً عن ما جاء في موقع واللا العبري نشرت يديعوت أحرنوت التقرير الإستراتيجي الذي أعدة ما يعرف بمركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي الذي تحدث عن المخاطر الأمنية التي تشكلها إيران وحزب الله وحركة حماس على دولة الاحتلال الإسرائيلي، واعتبر التقرير الإسرائيلي  حزب الله هو الأخطر من بينها.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=23307

تعليقات

آخر الأخبار