الشريط الأخباري

حركة فتح إقليم وسط الخليل تعقد أولى مؤتمراتها للمناطق التنظيمية

مدار نيوز، نشر بـ 2018/08/25 الساعة 8:07 مساءً

الخليل-مدار نيوز: عقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني” فتح”، إقليم وسط الخليل مساء يوم الجمعة 24-8-2018، أولى مؤتمراتها للمناطق التنظيمية في مقر إقليم وسط الخليل، لمنطقة البلدة القديمة التنظيمية.

وبدأت فعاليات و أعمال المؤتمر بحضور أمين سر الإقليم عماد خرواط، وممثلين من التعبئة والتنظيم عضوي المجلس الثوري جمال الديك، ورائد رضوان، وأعضاء الإقليم، ورئيس لجنة زكاة الخليل الشيخ نبيل صلاح، وأمين سر وأعضاء منطقة البلدة القديمة، وأعضاء المؤتمر ممن تنطبق عليهم شروط العضوية والمسددين لاشتراكاتهم السنوية للعضوية.

وافتتح المؤتمر بتلاوة عطرة لآيات من القرآن رتلها عبد المجيد الشعراوي، ومن ثم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، والوقوف للسلام الوطني الفلسطيني، ثم بكلمة أمين السر عماد خرواط، التي بين خلالها دور حركة فتح في مقاومة الاحتلال، وما قدمته من شهداء وأسرى من أجل حرية شعبنا الفلسطيني، كما أكد على أهمية الوحدة الداخلية لحركة فتح للنهوض بالواقع التنظيمي للمناطق.
وقال: عماد خرواط، عندما نتحدث عن منطقة البلدة القديمة، وسكانها الذين نعتز ونفتخر بهم في هذه المنطقة المقدسة حولها والمجاورة للمسجد الإبراهيمي الشريف، وكما أننا في لجنة الإقليم نفتخر بما أنجزت هذه المنطقة وعلى مدار الخمس سنوات عملها، وعلى كافة الصعد، و ليس فقط في الجوانب الإنسانية وإنما أيضا بالجانب السياسي والاجتماعي والعمل الوطني والتنظيمي الملتزم، ومن أجل نصرة الحق وإنصاف شعبنا، وأثبتت حركة فتح بأنها هي الحريصة دائما على المشروع الوطني الفلسطيني، وهي التي تعمل على تحقيق الكرامة الإنسانية.

وأضاف، ان حركة فتح ترأست كافة المؤسسات في هذه المنطقة وهي ليست البلدة القديمة فقط بل هي سيدة الخليل وهي كل الخليل.
ومن جانبه، تحدث جمال الديك ناقلا تحيات مفوض التعبئة والتنظيم د. جمال محيسن، وقال “عندما نكون في الخليل وفي منطقة الثورة العتيقة حتى فلسطين الجديدة التي نتطلع نحو إحقاقها وصولاً لشمولية الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، ونحن لا نريد خطابات بل نريد أفعال وكيف نرد الآخرين فيما ننجز وعلى الثوابت الوطنية.
وأضاف: تنتظركم أعباء كثيرة ونحن ندرك أن الأمس إلى حد ما ممكن أن نتحمله، ولكن الغد قاس، ونحن دورنا أن نحترم إرادة الإقليم والمنطقة ودورنا أن نبتسم لهذا الدور التي تتزين به حركة فتح ومن نصر إلى نصر حتى نحقق كامل استقلال الدولة الفلسطينية .
وتولى عرافة الحفل بدر المحتسب، وقد شارك في فعاليات المؤتمر التنظيمي(79) عضواً، وبعد التأكد من النصاب القانوني، تم وضع جدول أعمال للمؤتمر، وتم انتخاب د. فواز أبو خلف رئيساً للمؤتمر، وكل من مفيد الشرباتي، و باسم السيوري، و إكرام التميمي، وسارة دعاجنة، مقرريين للمؤتمر، واستعرض مهند الجعبري أمين سر منطقة البلدة القديمة السابقة مجملاً عن التقريرين الإداري والمالي، وبعد مناقشتهما من قبل أعضاء المؤتمر تم المصادقة على التقريرين، ومن ثم قدمت اللجنة السابقة استقالتها وفتح باب الترشح والانتخاب للجنة جديدة لمنطقة البلدة القديمة، وحيث تم بالتوافق والتزكية بالإجماع، و أعلنت عن انتخاب لجنة جديدة للمنطقة والمكونة من مهند الجعبري، و هبه الشريف، وملاك عبد الحفيظ علما، و بهاء الدين الجعبري، ومحمد حمدي الدويك، وصالح جابر، وثائر الشرباتي.، ويحيى بدر، وإيهاب الحداد .
وثمن الحضور كافة الجهود التي ساهمت في نجاح هذا المؤتمر، وشكرت تعاون اللجنة التحضيرية المكونة من الحاج مفيد الشرباتي، ومحمد نمر السلايمة، ونائل زيتون، واسحق رمضان، ومرزوق المحتسب، وحيث عمل الجميع تأكيدا وانسجاماً مع قرارات القيادة الفلسطينية، ومفوض التعبئة والتنظيم المركزية “بأهمية عملية بناء المناطق التنظيمية والتي ستمتد لتشمل كل المناطق والأقاليم “.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=102390

تعليقات

آخر الأخبار