وأكدت إدارة الإطفاء أن عناصرها يكافحون للسيطرة على الحريق الذي اندلع في غابة غرونيفالد غربي مدينة برلين التي تشهد جفافا شديدا، مشيرة إلى وقوع عدة انفجارات في المنطقة.

وأضافت إدارة الإطفاء أن “الحريق امتد على مساحة 15 ألف متر مربع، أولا في موقع لتخزين ذخيرة ومتفجرات للشرطة ونزع فتيلها ثم في الغابة المحيطة”، وفقا لفرانس برس.

وصرح متحدث لوكالة فرانس برس أن “الوضع غير واضح والنيران مستمرة في الانتشار في الغابة بشكل لا يمكن السيطرة عليه”.

وتعذر على عناصر الإطفاء التدخل على الفور بسبب خطر حدوث انفجار، الأمر الذي اضطرهم إلى التمركز في محيط يبعد كيلومتر واحدا عن مستودع الذخيرة حيث دوت انفجارات عدة.

الجدير بالذكر أن حريق غابات كبيرا في يوليو أتى على أكثر من 850 هكتارا في جنوب براندنبورغ المنطقة المحيطة بالعاصمة.

وإلى جنوب ألمانيا، ما زال عناصر الإنقاذ يكافحون حريقا في محمية “سويسرا البوهيمية” كان قد بدأ في تشيكيا قبل أن يمتد إلى ألمانيا.

وتطال موجة حر جديدة ألمانيا مثل بقية أوروبا، حيث يعاني جزء كبير من البلاد من جفاف “شديد” أو “استثنائي” بما في ذلك برلين، حسب معهد للأبحاث البيئية.

ويقول العلماء إن موجات الحر المتكررة تشكل دليلا واضحا على ظاهرة الاحترار المناخي معتبرين أنه من المتوقع أن تتزايد هذه الموجات وتطول وتشتد.

ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة وتكاثر موجات الحر والجفاف إلى قيام ظروف مؤاتية لاندلاع حرائق الغابات أو الأحراج.