وذكرت شيحة، في منشور على صفحتها على إنستغرام: “أحب أن أشكر كل الصحافة، التي نشرت فتوى داء الإفتاء، والتي بالمناسبة موقفها هو نفس موقفي، والذي يفيد بأن التمثيل والفن عموما مثل أي مهنة في الدنيا، حلاله حلال وحرامه حرام”.

وأضافت: “أنا لا أحب أن أكون جزءا من أي نوع من التطرف سواء باسم الدين أو باسم الفن.. ولو نقابة المهن التمثيلية ترفض موقف دار الإفتاء الواضح فهنيئا لي بشطبها لعضويتي”.

وتابعت: “لا أحد بمقدوره أي ينكر أو يزايد على حبي للفن.. أنا تكلمت عن نفسي وأقدر كل زملائي، الزميل الوحيد الذي ذكرته هو الذي يتعلق به الموضوع، وعاتبته لأنني أحسن الظن به، والعتاب كان في الملأ لأن الكليب في الملأ أيضا”.

وأوضحت حلا: “بالنسبة للكلام غير اللائق عن الأجر.. كل الذين يعملون في المجال يعلمون أنني كنت أعتذر عن عدد كبير من الأعمال الفنية وكنت أقبل أجورا أقل مما يتناسب معي تعاونا مع صناع العمل.. وأصلا لم أستلم الجزء الأخير من أجري في الفيلم حين تأخر نزوله جدا وبدأت أتغير وأصلّح.. لأن بصراحة الكلام عن (أجر كبير) ضحكني”.