الشريط الأخباري

حلب.. مدينة عريقة تفقد تراثها

مدار نيوز، نشر بـ 2016/11/03 الساعة 11:05 مساءً

تعد مدينة حلب منطقة أثرية بامتياز، حيث تحتوي على أكثر من 150 معلما تاريخيا، وكانت منظمة اليونيسكو قد أدرجت آثار حلب ضمن مواقع التراث العالمي المعرضة للخطر من جراء الاشتباكات الدائرة في سوريا.

ففي قلعة حلب، التي يعود عمرها إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وظلت شاهدا على العديد من الحقب التاريخية كالبيزنطية والأيوبية والمملوكية، والتي صنفتها منظمة “اليونسكو” موقعا تراثيا عالميا منذ العام 1986.

وأظهرت مقاطع فيديو التقطت عامي 2011 و2014 استخدام القوات الحكومية للقلعة كموقع حصين،كما تساقطت عشرات القذائف على كافة أرجاء القلعة مسببة فيها دمارا بالغا، ناهيك عن تسبب زخات الرصاص بعشرات الثقوب في جدران القلعة.

وحتى المسجد الأموي، الذي يعتبر واحدا من أهم آثار سوريا الإسلامية، لم يسلم من الأذى، حيث انهارت مئذنته عام 2013 بسبب القصف المتواصل، ويعود عمر تلك المئذنة إلى عصر السلاجقة الأتراك ويبلغ طولها 50 مترا.

كما أدى القصف لحدوث شرخين كبيرين في جدار المسجد الشرقي.

وينطبق الأمر ذاته على جامع الخسروية الذي تم هدمه بالكامل، ولحق الدمار أيضا بالسراي الكبير الذي كان مقرا لحاكم حلب خلال الحقبة العثمانية.

وحتى الحمامات الشعبية، التي تشتهر بها حلب نالها أيضا من الدمار نصيب، فحمام يلبغا الناصري الذي يعود للحقبة المملوكية تعرض لدمار واسع بسبب قصف أتى على أغلبه.

ويخشى عدد من المراقبين ومن خبراء الأثار أن يؤدي استمرار القتال في سوريا إلى فقدان مدينة كحلب لهويتها الحضارية والتاريخية بسبب التدمير المستمر والمتواصل لآثارها.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=14603

تعليقات

آخر الأخبار

مرمرة 2 في طريقها إلى قطاع غزة

الأحد 2024/04/21 11:48 مساءً