الشريط الأخباري

حمدي فراج يكتب لـ مدار نيوز ..نقابة قوية .. وزارة قوية 

مدار نيوز، نشر بـ 2019/08/09 الساعة 1:38 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز \ أما وان المشكلة بين نقابة الاطباء ووزارة الصحة قد وجدت طريقها الى الحل ، فهذا شيء جيد وايجابي يثلج صدور الناس خاصة وانهم على ابواب مناسبة فضلى يذهبون فيها الى عطلة عدة ايام بما فيها “الدولة” ومؤسساتها .

ولكن ، هل يجوز ان تظل مشكلة من هذا القبيل تطل برأسها “كلما دق الكوز في الجرة” ونشبت مشكلة بين الطبيب والمريض ؟ ألا يستطيع المريض تقديم شكواه ضد طبيب أساء معه التصرف ؟ هل صحيح ان النقابة تتخذ اجراءاتها ضد المخلين من اعضائها ؟ هل سمع الشعب يوما منذ مجيء السلطة وركن العمل النقابي برمته على الرف ، ان قامت النقابة بمعاقبة طبيب بفصله ومنعه من مزاولة المهنة واخلاله بقسم ابو قراط الطبي العالمي ؟ ام ان الاطباء انبياء لا يخطئون ؟ هناك العشرات من يكتبون على ناصيات عياداتهم انهم متخصصون ، وبينهم وبين التخصص الله ، منهم من يدعي التخصص في عدة حقول ، منهم من يدعي التخصص وهو حاصل على مجرد دورة تدريبية ، كيف يغتني الاطباء عموما في بلاد ينهشها الفقر والحصار والعقاب الا إذا أخل هؤلاء بمواثيق المهنة المقدسة ، كم طبيب يضرب عرض الحائط بتسعيرة النقابة ؟ .

العمل النقابي الذي نعرفه ، هو عمل انضباطي واخلاقي صارم ، تنصر فيه النقابة اعضاءها ظالمين ومظلومين ، بأن تبادر هي الى كف ايادي الظالمين عن ظلمهم و جشعهم وفوقيتهم واحيانا انحرافاتهم السلوكية ، كم من مرة سمعنا وقرأنا ان على المريض ان يدفع قبل ادخاله المستشفى وقبل معاينته ومعالجته .

ولكن من قال ان هذا ليس من ضمن صلاحيات وزارة الصحة ؟ التي يجب ان ترعى دور النقابة ، فالنقابة المهنية القوية من شأنها ان تعزز قوة وصوابية الوزارة ، خاصة حين يتعلق الامر بالطبيب الحكومي ، الذي يعمل فوق طاقته عدة اضعاف ، ويتقاضى مرتبات اقل مما يتقاضاه الطبيب في المؤسسات الموازية ، ما يدفعه للبحث عن مصادر دخل اخرى ، لماذا لا يتصدى الوزير يوم اقرار الموازانات لرفع موازنة وزارته ، ما يذكر بما قاله وزير قديم : انه نجح في رفع الموازنة من 12 مليون الى 22 مليون ، لكنه ظل يتلقى عمليا 12 مليونا ، لكنه تساءل : حين يكون هناك طنجرتين للشوربة في مطبخ المستشفى ، واحدة بيضاء “عدس مثلا” والاخرى حمراء “بندورة” ، فيتم الغرف منهما بمغرفة واحدة ، هل يتطلب احضار مغرفة اخرى موازنات جديدة ام طباخ جديد .

تقول الطرفة ان طبيبا في دولة اجنبية تعطلت في بيته مصارفه الصحية فاتصل بالسباك الذي طلب بدل التصليح اضعاف ما يتقاضاه الطبيب ، فاستنكر الطبيب ذلك قائلا له : انا طبيب ولا اتقاضى ما تتقاضاه في هذا الوقت القياسي . فرد عليه السباك : كنت طبيبا وتركت هذه المهنة .

شارك الخبر:

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات