الشريط الأخباري

حول إقتراح تقصير الفترة الزمنية للدعاية الانتخابية للمجالس المحلية

مدار نيوز، نشر بـ 2017/04/25 الساعة 5:19 مساءً

كتب د. عبد الرحيم سويسة

مدار نيوز: قامت إحدى القوائم المرشحة لخوض انتخابات بلدية نابلس بدعوة لجنة الانتخابات المركزية إلى تقصير الفترة الزمنية للدعاية الانتخابية لانتخابات الهيئات المحلية، أو تأجيل موعد انطلاقها لحين انتصار الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها لانتزاع حقوقهم الشرعية والإنسانية.

وأشارت إلى أن مساندة الأسرى في معركتهم وتكريس الجهود الإعلامية لدعمهم وتسليط الضوء على معاناتهم تعد أولوية وطنية في هذه المرحلة.

ومن هذا الباب ومن اجل تطوير هذا الاقتراح ومن اجل ضمان بلوغ أهدافه السامية ولرفع وتيرة التضامن مع إخواننا وأبنائنا الأسرى الذين يواصلون إضرابهم البطولي لليوم التاسع على التوالي، فإنني اقترح عوضا عن التقليص المشار إليه أن تقوم كل قائمة – ترغب – بنصب خيمتي اعتصام لمرشحيها طوال فترة الدعاية الانتخابية… يعتصموا فيها تضامنا مع الأسرى ودعما لهم … وفيها أيضا يعقدوا اجتماعاتهم الانتخابية ويستقبلوا وفود الناخبين ويعرضوا عليهم برامجهم الانتخابية ويستمعوا منهم إلى اقتراحاتهم ومطالبهم ، ويمكن إقامة هذه الخيام داخل حدود البلدية او المجلس المحلي وبالقرب من مناطق التماس (قرب حوارة مثلا بالنسبة لنابلس). إن مثل هذه الخطوة سوف تبعث للأسرى دعما وتضامنا قويين وسوف تقدم حملة انتخابية نوعية استثنائية غير مسبوقة، وستحظى بتغطية إعلامية مميزة على المستويين المحلي والعالمي وستتيح لقطاعات أوسع من الجماهير للانضمام إلى هذا الاعتصام وسأكون شخصيا واحدا منهم. كما ستؤكد على الرسالة الوطنية للبلديات على امتداد تاريخها والدور الذي قامت به مجالسها المتعاقبة، وستؤكد على أن الانتخابات وممارسة الديموقراطية لا تتعارض مع رسالة الأسرى وقضيتهم،وستساهم بانتصار الأسرى على سجانيهم. إن الحملات الدعائية للقوائم المرشحة والعملية الانتخابية سيكون لها نكهة أخرى إذا رافقها تضامن نضالي قوي وفاعل مع الأسرى لأن الرسالة التي تحملها البلديات هي الرسالة ذاتها التي يناضل من أجلها الأسرى، ألا وهي تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتمكينه على أرضه، فالمعركة مع الاحتلال معركة صمود وتحدي وبقاء على الأرض

رابط قصير:
https://madar.news/?p=39078

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات

آخر الأخبار