الشريط الأخباري

خريطة الضم الإسرائيلية والطلب الإسرائيلي لتعديل صفقة القرن

مدار نيوز، نشر بـ 2020/06/30 الساعة 8:48 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز – نابلس – ترجمة محمد أبو علان دراغمة- 30-6-2020:  كتبت كان الإخبارية العبرية تخت عنوان:” خاص، خريطة الضم كُشفت، والعرض الإسرائيلي لإصلاح صفقة القرن”.

حسب الخارطة الإسرائيلية، “إسرائيل”طلبت ضم أراضي أكثر من تلك التي طرحتها صفقة ترمب، مقابل التنازل عن السيادة في مناطق أخرى، جنتس متوقع أن يدعم الضم في الكتل الاستيطانية “جوش عتصيون” و”معاليه أدوميم”.

ساعات قبل الأول من تموز والذي كان مفروض أن يكون موعد بدء فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء كشفت كان الإخبارية عن ما قالت عنه خريطة الضم الإسرائيلية، والتي تعرض تغيرات تريد أن تدخلها “إسرائيل” على صفقة القرن، والفرق بين الخريطة الإسرائيلية وما عرضته صفقة القرن تتعلق بما بات يعرف ب “الجيوب الإسرائيلية” في حدود الدولة الفلسطينية.

وتابعت كان الإخبارية، في الخريطة الإسرائيلية وعلى العكس من الأمريكية، الجيوب عبارة عن شرائط تحوي فيها 20 مستوطنة إسرائيلية، والتي لم تظهر في الخريطة الأمريكية، والذي بقيت هكذا للحفاظ على التوازن بين 30% للضم، و70% للدولة الفلسطينية.

لحل مشكلة الجيوب عرضت “إسرائيل” فكرة تعويض الفلسطينيين حسب تعبير القناة الإخبارية العبرية، حيث يدور الحديث عن شريط أراضي في المنطقة المسماة “صحراء يهودا”، والتي ستتنازل “إسرائيل” فيها عن السيادة، بالإضافة إلى ذلك، تحافظ الخريطة الإسرائيلية على الطرق كما هي الآن.

في سياق قضية الضم، اجتمع اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مع مبعوث الرئيس الأمريكي آفي بركوفتش، والسفير الأمريكي في “إسرائيل” ديفيد فريدمان، وناقش معهم قضية الضم، وفي ختام اللقاء قال:”مستمرون في العمل على قضية الضم في الأيام القادمة”.

مصدر أمريكي قال لكان الإخبارية عن جولة المفاوضات:” نحن اليوم أكثر ذكاءً مما كنا عليه في يوم الأحد، راضون عن التقدم في المفاوضات، ونأمل استمرارها، حتى الآن نحن نفحص الأمور”.

وعن الخلافات بين الليكود وكحول لفان حول الضم، كتبت كان الإخبارية العبرية، الرسالة من كحول لفان،  نحن ندعم مبادرة  سلام لا خطة ضم، وفي الجلسات المغلقة، رئيس الوزراء البديل بني جنتس يدعم ضم الكتل الاستيطانية في “جوش عتصيون” و “تجمع معاليه أدوميم”.

وختمت القناة العبرية، جهات سياسية إسرائيلية تقول أن نتنياهو سيفرض الضم في مستوطنات “شيلو” وبيت “إيل”، والتي هي ليست جزء من الكتل الاستيطانية الكبيرة، لكنها مهمة للوبي اليمين الإنجيلي في الولايات المتحدة.

 

 

شارك الخبر:

تعليقات