الشريط الأخباري

دبوس …بائع البسطة لا يقل ذكاء عن وزير التخطيط

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/17 الساعة 8:03 مساءً

اسمعت انه بلدية جنين تقوم بازالة التعديات على الشوار وهذا عمل موسمي ..تقوم به معظم البلديات، فـ كما يقول المثل ..”مكنسة جديدة بتكنس منيح” وهنا لا تقصد الاهانة لاي بلدية بل هو مجرد مثل القصد منه ان كل جديد يعمل افضل..

يصنعون بسطات لهم تحت مسمى لقمة العيش ..يبيعون كل شيء في الشوارع ولا رقيب ولا حسيب على نوعية البضاعة والاسعار ..و ثمة من يريدنها ان يمتلك بسطات وليس بسطة واحدة ..

يحتلون الشوارع ومن ثم يتهمون البلدية بقطع الارزاق ثم يتكاثرون حتى يصبحون جيش من البسطات المتمردة المنعوفة في الشوارع ولهم حقوق العمل انها لقمة العيش كما يقولون ..ما بتعرف اللي رايح من اللي جاي في الشارع  وما بتعرف وجه البلد من قفاها …ولا بتعرف الشارع من الرصيف ..

وكله تحت مسمى لقمة العيش …بعضهم فعلا كذلك يبحث عن لقمة العيش وهو يستحق ان نجد له مكان عمل محترم ..ولكن الكثير منهم ..اصبحوا يتعاملون ان لهم الحق ..احنا اولاد البلد، هذا نوع من انواع الذكاء لا يستطيع احد الرد عليه ..واحنا احق من المسؤول الي بوخذ مصاري البلد ..وهذا لا نستطيع الرد عليه …

طبعا هذا الذكاء يستخدم لاخذ مكان وليس حبا بالبد ..ثم تأتي الفصائل السياسية وتدخل على الخط وتقول اوجدوا مكان للبسطات وهذا نوع من انواع كسب فئة من الناس لتصبح معارضة ..معارضة شو ما بتعرف ..همه بدهم يحتلوا مكان على الدوار وبس .

قانون عادل على الجميع فقط هو الكفيل بتنظيم الشوارع والارصفة …توفير مكان ومش شرط على الدوار ايضا يحل المشكلة ..يعني مش شرط بائع البسطه يروح كل يوم ربحان الف شيقل او حتى نصف البمبلغ ..المفروض انه صاحب بسطة يبحث عن ستر الحال …ولكن بعضهم لا يشبع ..ومن حق الناس المرور بالشارع بسلام، من حق الناس السير في شارع نظيف .

رابط قصير:
https://madar.news/?p=20820

تعليقات

آخر الأخبار