الشريط الأخباري

دلال المغربي في برقة !! ..الخارجية :نرفض تحريض المتحدث باسم الامم المتحدة والنرويج على مركز نسوي برقة

مدار نيوز، نشر بـ 2017/05/31 الساعة 2:19 مساءً
شارك الخبر:

نابلس -خاص مدار نيوز: اكدت السفيرة الفلسطينية امل جادو لـ “مدار نيوز” ان هناك مغالاة من بعض الاطراف الدولية بما يتعلق بمركز دلال المغربي في قرية برقة، وان متابعة تجري على اعلى المستويات الدبلوماسية.

وقالت السفيرة جادو انها  استدعت سفيرة النرويج في رام الله يوم امس للتوضيح بعد التصريحات النرويجية المتعلقة بمركز نسوي صغير في قرية برقة جنوب نابلس يحمل اسم الشهيدة دلال المغربي.

واشارات الدبلوماسية الفلسطينية الى انها اوضحت لسفيرة النرويج عدة قضايا من اهمها ماذا يعني اسم  الثائرة دلال المغربي للشعب الفلسطيني.

هذا وفي اتصال لـ”مدا رنيوز” مع المستشار في الخارجية الفلسطينية عمر عوض الله اكد ان تصريحات المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة “غير مقبولة”.

وقال المستشار عوض الله لا يحق للمتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة ان ينعت مؤسسات فلسطينية بالارهاب، وان هذا التصريحات غير مقبولة بالمطلق”.

واشار المستشار الى ان مثل هذه التصريحات قد تؤدي الى قيام المستوطنين وجيش الاحتلال بجرائم ضد مؤسسة نسوية صغيرة في قرية برقة جنوب نابلس.

وطالب عوض الله المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة بعدم تناول الرواية الاسرائيلية والتسليم بها، خاصة وان الجميع يعلم مدى التحريض الاسرائيلي على كل ما هو فلسطيني.

المستشار عوض الله اكد ان هناك اعادة تقييم لكل قضاية المساعدات المشروطة من اي طرف دولي وقال: اصبح لدينا تقييم للمساعدات الدولية وسيتم التركيز فقط على المساعدات بحسب الاحتياجات الفلسطينية وليس حسب ما يريده المانحين .

وكانت فعاليات ومؤسسات قرية برقة ردت برسالة يوم امس ووصلت “مدار نيوز”  على طلب النرويج بازالة شعارها عن مركز نسوي دلال المغربي.

وجاء في الرسالة ان لا مانع من اعادة المبلغ الذي تبرعت به النرويج ولكن اسم الثائرة دلال المغربي سيبقى على المركز.

وعلمت “مدار نيوز” ان تبرعات النرويج لمركز برقة لم تتعدى الـ 9 الاف دولار فقط الامر الذي يسهل دفعة من اي تاجر صغير في نابلس .

بيان الخارجية الفلسطينية

إن الأمم المتحدة وبناءً على ميثاقها مطالبة بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال، والحرص على إنفاذ القانون الدولي ومبادىء حقوق الانسان واتفاقيات جنيف على الحالة في فلسطين، كما أنها مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية الدولية الكفيلة بإلزام إسرائيل كقوة إحتلال بتلك المبادىء.

وفي السياق ترى الوزارة ضرورة التوقف عند مواقف وتصريحات مستغربة وغير مقبولة، صدرت عن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، اتجاه المركز النسوي في قرية “برقة” بمحافظة نابلس، بحجة أنه يحمل إسم الشهيدة دلال المغربي، وهي ردود إختارت أن تتبنى الرواية والمصطلحات الاسرائيلية متناسيةً تماماً ما أوردته الأمم المتحدة في تقريرها الذي يلخص جملة من الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي، الذي يجب أن ترعاه المنظمة الأممية وتحافظ عليه، ومتجاهلة الخروقات الجسيمة لحقوق الانسان الفلسطيني التي يجب أن تحميها الأمم المتحدة، لتأتي بعد ذلك وتصدر بيانات في غاية الغرابة والخطورة وغير مسبوقة، وتعطي إشارات مقلقة عن تحولات تحدث في آداء ولغة الأمم المتحدة خلال الفترة الأخيرة. إن دولة فلسطين ستتابع هذا الموضوع بكل جدية ومسؤولية.

شارك الخبر:

تعليقات

آخر الأخبار