الشريط الأخباري

شهادات النكسة: ليل ومجزرة ومذياع…

مدار نيوز، نشر بـ 2018/06/05 الساعة 10:36 صباحًا

طوباس-مدار نيوز: سردت  وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية  شهادات حية وثقت لحظات النكسة القاسية، وخلالها سرد عزت صوافطة، الذي كان عريفاً في الجيش الأردني حكاية حزيران عام 1967 كما عاشها، حين كان يخدم في القدس، وقرر عدم النزوح إلى الضفة الشرقية، والعودة إلى عائلته، وسار على قدميه وشاهد عشرات المشاهد المحزنة.

وأعادت الحلقة (94) من سلسلة “أصوات من طوباس” رواية صوافطة، الذي قال: خلت القدس من أهلها  يوم  احتلالها في السادس من حزيران، وأتذكر ما حدث حوالي الساعة الخامسة مساء، حين شنت القوات الإسرائيلية هجومًا على المدينة، ولا أنسى مهاجمة مركزنا في قرية بدو، فقد كانت لحظات عصيبة.

مشي وقذائف

واستنادًا إلى صوافطة (المولود عام 1930)، فقد سلكت دوريات جيش إسرائيل طريق قطنّة- أبو غوش، نحو الساعة السادسة والنصف مساءً، بعد الدخول من منطقة “الرادار”، فيما وقعت أعمال مقاومة في منطقة التي تعلو بدو فوق قرية القبيبة، في حين فتح الجيش الأردني النار من داخل المعسكر، وبحكم تفوق أسلحة الاحتلال، لم تدم المقاومة في محيط المعسكر غير ساعة وربع.

وروى: في الصباح، شاهدت اليهود وهم يحتلون قطنة والقبيبة، وأدركت أن البلاد سقطت، وقررت أن أخرج من المعسكر بمنطقة (خراب اللحم) ورافقني الشاويش سليمان تركي من بيتنا قضاء نابلس، وأبو مجاهد من بورين (استشهد في اليوم نفسه). وحين وصلنا منطقة قريبة من بدو، كان يحتمي شبان من الخليل بين الأشجار، ويريدون التوجه إلى رام الله، ولا يستطيعون قطع الشارع؛ لوجود دورية للاحتلال على بعد نصف كيلو متر منهم في الجبل المقابل. وعندها التقيت بالجندي محمد عطوة من الكرك، ارتدينا الزي المدني، حتى لا نكون صيدًا سهلاً لجيش للعدو.

وبحسب صوافطة،  فقد وصل قرية عين عريك ليلاً، وشاهد الناس يقفون بجانب مقبرة، وسألهم عن شاب يعرفه ليرشدنه إلى طريق لنابلس، وسمع في القرية من الإذاعة الأردنية سقوط البلاد، وشعرت بغصة في قلبي، وسرنا نحو قرية عين قينيا، ثم قصد المزرعة الغربية، وقصد قرية عارورة، ودخل بالخطأ إلى النبي صالح.، بعدها سارت توجه إلى كوبر فأم صفا، وشاهد دبابات إسرائيلية على مفرق سلفيت، وأدرك طريق يتما، ومشى ساعتين ونصف في الوادي، ووصل بيتا، ثم نابلس، وقبل وصوله لمخيم بلاطة، سمع مكبرات الصوت لجيش الاحتلال ترفع منع التجول من السادسة صباحاً إلى السادسة مساءً، وتابع السير لطوباس، وشاهد سيارة عسكرية  بها صلية رصاص ومحطم زجاجها، وشاهد الشرطي عطا الله توفيق صوافطة شهيدًا بقذيفة في سيارته، قرب منطقة المعاريض قبل الباذان، ووصل لمشارف مخيم الفارعة، واستراح قرب عينها، ووصل طوباس، ولم يجد في منزل العائلة غير والده  الذي كان رئيس البلدية، فقرر هو وبقية الأعضاء أن لا يخرجوا من طوباس.

شاحنة وطائرة

فيما نقلت سلوى خضيري، إحدى الناجيات من مجزرة نفذتها الطائرات الإسرائيلية في ظهيرة أول يوم لاحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة، بناء اللحظات المرعبة، التي أعقبت قصف شاحنة كانت محملة بعشرات الناس والأطفال الفارين إلى الأردن.

وتابعت في رواية سابقة: استشهد أخي هشام (سنتان ونصف)، وهو في حضن أمي (فاطمة يوسف عوض) التي أصيبت بشظايا، وخسرنا أختي أسمى (سبع سنوات)، وأصيب أخي جلال في قدمه، واحترق شعر شقيقي جمال وأنقذه ابن عمي غالب فهيد من الموت، بعد أن حمله وأبعده من الشاحنة قبل أن تنفجر، أما أنا فبترت ساقي اليمني، وفقدت أصبعين من يدي اليمنى، كما استشهدت رقية غوانم، وإخلاص عبد اللطيف خضيري ( 7 سنوات)، وشقيقها أيمن( سنتان)، ويوسف صبري أبو عليان (12 سنة)، وشقيقته تغريد (9 سنوات). وأصيبت ربيحة المصري في الرأس، وجرح يزن صبري ثم استشهد، وفقدت جميلة حامد مساعيد عينها.

كانت آخر لحظات وعي سلوى بعد القصف، مشاهد الجثث والجرحى، وشعورها بالعطش الشديد وهي تنزف، ما دفعها لطلب الماء من أحد الجنود الأردنيين الذين وصلوا لإسعافهم، لكنه رفض، ورد عليها بالقول: الماء سيزيد من النزيف.

شاهدت الراوية طائرة إسرائيلية ترش على حافلتهم مادة بيضاء تشبه (البودرة)، قبل أن تفرغ حمولتها من القنابل، بعد أن اجتازت نهر الأردن، ووصلت الضفة الشرقية منه، بجانب إحدى بيارات البرتقال بالشونة الجنوبية.

وقصّت: كانت معنا عائلات عمي مشهور( أبو رياض)، وغازي (أبو حسن)، وجميل (أبو هيثم)، وحسن (أبو غازي)، وجيراننا من عائلة صبري، وأناس لا نعرفهم. وقد خرجنا من طوباس في وقت مبكر من يوم 5 حزيران، وتعطلت السيارة التي ركبنا فيها، واختفينا لحين إصلاحها داخل عبّارة للمياه في العوجا، قرب أريحا، ثم صعدنا لشاحنة ثانية، عبرت بنا النهر.

وتابعت: عملت آمنة أبو عليان، الناجية من القصف، بمساعدة رجل من العوجا على إخلاء المصابين، ودفنت الشهداء، ووجدت شقيقها معلقاً على شجرة. ومما أخبرتني به لاحقًا، أنها لم تميز سوى جثث أخوتها، أما سائر الأطفال والشهداء فكانت هويتهم مجهولة. وبسبب المجزرة، أعيش مع أطراف صناعية منذ 51 عامًا.

هروب وغور

وقال التسعيني راضي فقهاء، الذي يتمتع بذاكرة جيدة: لم نكن نتوقع أن تسقط طوباس بأيام قليلة، وكنا نذهب إلى بيت المختار أنيس المحمود لسماع الأخبار، وكنا نظن أن فلسطين كلها ستعود، وفي يوم الخامس من حزيران تركت بيتي في الصباح الباكر، ووضعت في جيبي ما أملكه من مال، وتوجهت نحو الغور، من وادي المالح ومنطقة الحمامات، وسمعنا أصوات انفجارات.

ومضى: كان الفارون يمشون في مجموعات صغيرة، وبعضهم استقل سيارة، أو سار على قدميه، ليبحث عن أقل منطقة عرضاً في النهر، وقطعه آخرون سباحة، وكان الناس خائفين، وبعضهم حمل معه أمتعة. وأقمت أسبوعًا في الضفة الشرقية، وعدت متسللاً إلى طوباس، التي فقدت غورها وأرضها.

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات