الشريط الأخباري

شيطنة كل مسؤول ..لا تخدم الناس رغم وجود الشياطين

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/18 الساعة 12:55 صباحًا
ان توجه انتقاد من اي نوع لأي مسؤول في وزارة او في مؤسسة حكومة او اهلية هذا ربما يدخل في خانة حق الرأي المكفول بالقانون للمواطن والصحفي …
ولكن ان تهاجم برصاص فارغ كل مسؤول وكل المؤسسات هذا يدخل في خانة السلبية المطلقة والرصاص الفارغ هنا هو توجيه اتهام غير موثق بالدلائل مما يعيدك خائب الظن، مهزوم الارادة .
بناءا على تجربتي الشخصية لم اتوجه الى اي مسؤول بمشكلة الا واخذها على محمل الجد وبحث لها عن حل، هذا ربما يأتي كون كلمة الصحفي مسموعة، هذا لا يحصل مع كل مواطن .
يتحول انتقادي على العلن بالمسؤول عندما اصل الى طريق مسدود ,,وفي الحالتين لدينا نماذج منها ما هو ايجابي وتم حل المشكلة ومنها ما هو سلبي ولم تحل ابدا ..
وعندما نذهب باتجاه رغبة الجمهور وهي رغبة في توجيه الانتقاد العلني  على المسؤولين نجد ان الناس وكثير من الناس يعيشون في واقع سيء لذلك لديهم الرغبة بالتغيير من اجل اصلاح اوضاعهم وهم محقون دائما، لكن كيف لنا ان نترجم رغباتهم اذا لم يكون لدينا الدليل على التقصير؟.
هل يخلوا الواقع من الايجابية لدرجة شيطنة كل المسؤولين والنظر اليهم على انهم سارقين ومقصرين وغير جديرين بالمنصب ؟ اعتقد ان الجواب لا ..وان هناك مسؤول مهني ومسؤول شرير ..كما بائع الخضار هناك بائع طيب وهناك بائع شرير .ولكن الفرق ان المسؤول ياخذ مخصصاته عبر القانون  والخضرجي يأخذ عبر الحلفان والايمان، والاول يعمل بالشأن العام نجبر على التعامل معه والاخير لديه بسطة خاصة لسنا مجبرين عليه .
الخلاصة نريد دائما البحث عن الدليل وان لا نكتفي بالاشاعة اذا اردنا انجاز حقيقي وليس نعف الكلام في الهواء …فكم من الشكاوي تبين لاحقا انها غير حقيقية وثبت انها كاذبة او كيدية ، وكم من الشياطين يأكلون الاخضر واليابس باسم الوظيفة والقانون .
.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=20840

تعليقات

آخر الأخبار