وخلال مؤتمره الذي عقده في البيت الأبيض ليتحدث عن الاقتصاد الأميركي، بدا أنه يعاني احتقانا واضحا وسعل مرات عدة ما دفع أحد الصحفيين إلى سؤاله عن صحته.

وقال بايدن: “أنا بخير. أخضع لاختبار كوفيد كل يوم. الأمر هو أن حفيدي الذي يبلغ عاما ونصف عام مصاب بنزلة برد ويحب تقبيل جده. إنها مجرد نزلة برد”.والبيت الأبيض، الذي تعهد الشفافية التامة حول صحة الرئيس، أصدر بعد ذلك شهادة موقعة من طبيب الأخير تشير إلى أن بايدن خضع لاختبارات بحثا عن 19 عدوى تنفسية شائعة، بما فيها كوفيد-19 وأنواع أخرى من فيروس كورونا والإنفلونزا، وكل تلك الاختبارات جاءت نتيجتها سلبية.