الشريط الأخباري

ظاهرة الروائيات في نابلس … كتب الدكتور عادل الاسطة

مدار نيوز، نشر بـ 2019/12/04 الساعة 8:16 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز/

كتب الدكتور عادل الاسطة/

في تأمل ظاهرة الروائيات في نابلس ما يستحق أن يناقش حقا . إن أكثر الروائيات أخذن يكتبن في سن متأخرة غالبا.
سحر خليفة بدأت تكتب حين أخفقت في زواجها ، مع أنها تكتب أن محاولاتها الأولى كانت وهي زوجة .
أصدرت سحر أكثر من عشر روايات حتى الآن .
سهاد عبد الهادي كتبت الرواية في سن متأخرة ثم أحبطت على ما يبدو ولم يلتفت إلى تجربتها ، وحتى الآن فقد أصدرت ثلاث روايات .
عفاف خلف كتبت لغة الماء عن الانتفاضة الثانية في نابلس – أي انتفاضة الأقصى ، ولا أعرف إن كانت واصلت الكتابة الروائية ، وهي شابة ومثلها مايا أبو الحيات واسراء عيسى.
أصدرت مايا أبو الحيات حتى الآن أربع روايات منها ” حبات السكر ” و” لا أحد يعرف زمرة دمه ” والأخيرة رواية جريئة جدا .
كما أصدرت إسراء عيسى المقيمة الآن في إحدى الدول الاسكندنافية رواية وتعكف على كتابة رواية ثانية .
وفاء أبو شميس أصدرت حتى الآن روايتين وأنجزت روايتين أخريين تنتظران النشر وقد قرأتهما مخطوطتين .
لا أعرف إن كانت هناك في نابلس روائيات أخريات ، ولكني أعرف أن هناك نسوة نشيطات في المدينة يجتمعن مرة كل شهر ليناقشن عملا روائيا ، وقد تحثهن هذه الكتابة للاحتفال بالمرأة الكاتبة في المدينة .
في العام ٢٠١٨ أصدرت أستاذة اللغة الانجليزية في جامعة النجاح الوطنية وفاء أبو شميس روايتها ” نيكولاس الشرق ” عن دار الفارابي في بيروت واعتقد ان القارئات النشيطات في المدينة يتطلعن إلى استضافة الروائية ، فقد سألتني الناشطة الأستاذة في جامعة النجاح الوطنية سابقا السيدة عصمت الشخشير عن كاتبات لقراءة ما كتبن ومناقشتهن ومناقشة أعمالهن .
في رواية ” نيكولاس الشرق ” لسنا أمام علاقة الرجل الشرقي بالمرأة الغربية ، كما في روايات عديدة مثل عصفور من الشرق والحي اللاتيني وموسم الهجرة إلى الشمال وتداعيات ضمير المخاطب وروايات أخرى . في ” نيكولاس الشرق ” لوفاء أبو شميس نحن أمام رجل غربي يسعى للارتباط بامرأة شرقية بعد أن فشلت علاقته مع امرأة غربية ، ومن هنا كان العنوان ” نيكولاس الشرق ” – نيكولاس الرجل الغربي الذي يفكر مثل الشرقيين ، وهو من أجل حبه مستعد لإشهار إسلامه .
أعتقد أن على قسم اللغة الانجليزية في جامعة النجاح الوطنية الاحتفال بإحدى أعضائه ممن كتبن الرواية ، ورواية وفاء التي تتسم بالبساطة وحسن التقسيم والحبكة التقليدية حيث تسير الأحداث سيرا طبيعيا منتظما ، فلا تعقيد ولا غموض ولا تكسر أو تشظي في الزمن ، رواية وفاء خارجة من معطف الرواية الانجليزية التقليدية .
مساء الخير
خربشات
٤ كانون الأول ٢٠١٩

شارك الخبر:

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات